الشبكة الدعوية

 

مرحبا بكم في رحاب الشبكة الدعوية

 

الدعم

الاعلان

اتصل بنا

من نحن

 
 

السلام عليكم - مرحباً بكم في رحاب الشبكة الدعوية

 
   

الصفحة الرئيسية

أهداف الموقع

خدمات الموقع

أعلام الحركة

كتب للحركة

في ظلال القرآن

فقه السنة

مقالات مختارة

مشاركات القراء

رسالة المرشد

مواقع مختارة

محاضرات

أناشيد

 

كيف تدعم الموقع

إتصلو بنا

للأعلان في الموقع

 

  

    بحث

 

 

بحث مفصل

 

 

 
 

 
 

  الموسوعة الحركية 

 - عرض حسب اسم الكتاب -   - عرض حسب اسم المؤلف -   - عرض حسب التصنيف -
 

الكتاب: ذكريات لا مذكرات
المؤلف: عمر التلمساني
التصنيف: فقه الحج
 

الحلقِة الثالثة عشرة

الهضيبى والوصاية على الثورة

وفى أحد لقاءات عبد الناصر بمنير دلة رحمهما الله قال عبد الناصر : إنى أريد أن أقيم لحكمى نظاما فريدا بأزرار كهربائية فإذا ضغطت على زر قام الشعب وإذا ضغطت على زر آخر قعد الشعب . فقال له الأستاذ منير " والله طيب يا سى جمال !! كأنك تريد أن تحكم منفردا ! إن هذا لن يكون فى إمكانك " فسكت ولكنه لم ينسها له فلما بدأ فى تعذيب الاخوان كان تعذيب منير دلة مضاعفا . وليس هذا رأى  الاخوان فى عبد الناصر بل إن خليفته السادات ذكر فى كتابة " البحث عن الذات " ما معناه أن عبد الناصر ما كان يطيق أن يناقشه أحد فيما يراه . ولعل هذه الدكتاتورية كانت من بين الأسباب التى أثارت حقد ( الدكتاتور ) على  المرشد أولا ... أى أنه مسلم ويعرف حق الرعية على الراعى كما يعرف واجباتها إزاءه ولأنه رجل قانون يعرف ما له   وما عليه إزاء الحاكم طبقا للقوانين الوضعية بعد السماوية ولأنه رجل مجتمع يعرف ما يليق وما لا يليق ما كان له أبدا أن يطلب  من عبد الناصر كرئيس للوزارة أن يعرض عليه قرار أو إجراء يتخذه إنها إذن ليست حكومة وإنها من جانب الهضيبى إذن وصاية علىالحكومة وهذا مالا يخطر للأستاذ الهضيبى على بال بأية حال من الأحوال بدليل أن عبد الناصر أختار الباقورى وزيرا للأوقاف دون ان يخطر المرشد ودون أن يسِتأذن الباقورى مرشده رغم ما كانت فى عنقه من بيعة ولعلها شهوة الحكم سيطرت على الشيخ فلم يستطع إفلاتا من قبضتها الزبرجدية ! مع علمه بأن طاعة المرشد فيما يحب أو يكره أمر مقرر يوم أن وضع يده فى يد المرشد يبايعه وما أظن إلا أن فضيلة الشيخ الباقورى أحس بخطورة نقض البيعة وخاصة بعد ما أصابه معنويا من دخول وزارة عبد الناصر بلا إذن أو استئذان من المرشد وما هذه الفرية فرية إطلاع المرشد على قرارات عبد الناصر قبل إصدارها إلا صورة من الاتهامات الباطلة التى ألصقها عبد الناصر وحواريوه وكتابه بالمرشد تبريرا لما فعله بالمرشد والاخوان . إن عبد الناصر لم يندم يوما على شىء فعله ولم يبك مرة رقة ورأفة ورحمة على أية ضحية من ضحاياه وما أكثر عدد الضحايا .

|السابق| [41] [42] [43] [44] [45] [46] [47] [48] [49] [50] [51] [52] [53] [54] [55] [56] [57] [58] [59] |التالي|


الكتب الخاصة بنفس الكاتب

بعض ما علمني الإخوان المسلمون 

ذكريات لا مذكرات 

يا حكام المسلمين ألا تخافون الله؟؟ 

قال الناس ولم أقل فى حكم عبد الناصر 

موسوعة الكتب الحركية Book Select Book Select Book Select


 

خطة الموقع

منهج الحركة

 

قيد الإضافة

كلمة الشهر

الحركة في سطور

 
 

الإستفتاء

 

 

اشترك

 

المحاضرات

الفقه

الظلال

الكتب

الأعلام

الرئيسية

جميع الحقوق الفكرية محفوظة لكل مسلم

 
 

إدارة الموقع غير مسئولة من الناحية القانونية عن أي محتوى منشور

 

Hosted by clicktohost.ca