الشبكة الدعوية

 

مرحبا بكم في رحاب الشبكة الدعوية

 

الدعم

الاعلان

اتصل بنا

من نحن

 
 

السلام عليكم - مرحباً بكم في رحاب الشبكة الدعوية

 
   

الصفحة الرئيسية

أهداف الموقع

خدمات الموقع

أعلام الحركة

كتب للحركة

في ظلال القرآن

فقه السنة

مقالات مختارة

مشاركات القراء

رسالة المرشد

مواقع مختارة

محاضرات

أناشيد

 

كيف تدعم الموقع

إتصلو بنا

للأعلان في الموقع

 

  

    بحث

 

 

بحث مفصل

 

 

 
 

 
 

  الموسوعة الحركية 

 - عرض حسب اسم الكتاب -   - عرض حسب اسم المؤلف -   - عرض حسب التصنيف -
 

الكتاب: تعريف عام بدين الإسلام
المؤلف: علي الطنطاوي
التصنيف: فقه الحج
 

الإيمان باليوم الآخر

أهل الجنة وأحوالهم

يجتمع أهل الجنة باخوانهم وأهلهم: {ادخلوا الجنة أنتم وأزواجكم تحبرون... هم وأزواجهم في ظلال على الأرائك متكئون... والذين آمنوا واتبعتهم ذريتهم بإيمانٍ ألحقنا بهم ذريتهم...}.

يجتمعون على ود وصفاء، {ونزعنا ما في صدورهم من غلٍ}، وحقد.

تصف لهم الأسرة والأرائك، فتكون مجالسهم عليها: {متكئين على سررٍ مصفوفة}.

يقعدون عليها. {اخواناً على سررٍ متقابلين}.

عليها فرش بطائنها من شيء نفيس، سماه ربنا (الاستبرق)، وحولهم جنتان ملتفتان، ثمارهما قريبة من أيديهم، دانية منهم.

يخدمهم فيها خدم صغار.

{غلمان لهم كأنهم لؤلؤñ مكنونñ... يدعون فيها بكلّö فاكهة آمنين... يطاف عليهم بكأسٍ من معينٍ بيضاء لذة للشاربين لا فيها غولñ ولا هم عنها ينزفون}.

والطعام (يطاف) به: {عليهم بصحافٍ من ذهبٍ}. أما شرابهم فيحمل اليهم: {بأكوابٍ وأباريق وكأسٍ من معين}.

يؤتى اليهم بكل ما يريدون من طعام.

{وفاكهةٍ مما يتخيرون ولحم طيرٍ مما يشتهون... في سدرٍ مخضودٍ وطلحٍ منضود وظل ممدودٍ وفاكهة كثيرةٍ لا مقطوعة ولا ممنوعة وفرشٍ مرفوعة... لا يرون فيها شمساً ولا زمهريراً ودانيةً عليهم ظلالها وذُللت قطوفها تذليلاً... تعرف في وجوههم نضرة النعيم}.

فوجوههم "ناعمةñ لسعيها راضية"..

يقصدون من أركان الجنة حيث شاؤوا، يتقابلون فيها ويتحدثون. {تحيتهم فيها سلامñ}.

لا يقولون الا خيرا.

{وهدوا إلى الطيب من القول... واقبل بعضهم على بعض يتساءلون قالوا انا كنا قبل في أهلنا مشفقين (خائفين من دخول النار) فمنَّ الله علينا ووقانا عذاب السموم}.

وهذا: من ثمرة الدعاء والاستغفار.

{انا كنا من قبل ندعوه إنه هو البرُّ الرحيم}.

فاذا تحدثوا تذكروا في أحاديثهم أيام الدنيا، وأحوال أهلها، وما كان من أمرهم فيها، وما انتهوا اليه في الآخرة.

{قال قائل منهم انه كان لي قرينñ يقول (ساخراً معانداً) أئنك لمن المصدقين أئذا متنا وكنا تراباً وعظاماً أئنا لمدينون قال (أي المؤمن في الجنة لاخوانه فيها) هل أنتم مطلعون}.

على أهل النار لتروه فيها؟ ودل ذلك على أنهم يستطيعون الاطلاع عليهم. {فاطلع فرآه في سواء الجحيم}.

قال له (وهذا وما يأتي بعده يدل على أن أهل الجنة وأهل النار يتبادلون الحوار): {تالله إن كدت لتردين ولولا نعمة ربي لكنت من المحضرين}. ويمنّ عليهم ربهم بالحور العين، يزوجهم بهن. {وزوجناهم بحورٍ عين كأمثال اللؤلؤ المكنون}.

انشأهن إنشاء، فجعلهن: {أبكاراً عرباً أتراباً.. قاصرات الطرف (من الحياء) لم يطمثهن انس قبلهم ولا جانّñ...}.

وأهل الجنة. {دعواهم فيها سبحانك اللهم وتحيتهم فيها سلام وآخر دعواهم أن الحمد لله رب العالمين}.

يقولون: {الحمد لله الذي هدانا لهذا وما كنا لنهتدي لولا أن هدانا الله لقد جاءت رسل ربنا بالحق ونودوا ان تلكم الجنة اورثتموها بما كنتم تعملون... لا يمسهم فيها نصب وما هم بمخرجين... لا يذوقون فيها الموت الا الموتة الأولى... والملائكة يدخلون عليهم من كل بابٍ}.

يحيونهم ويهنئونهم يقولون: {سلام عليكم بما صبرتم فنعم عقبى الدار... وفيها ما تشتهيه الأنفس وتلذ الأعين... ان هذا لهو الفوز العظيم لمثل هذا فليعمل العاملون... وفي ذلك فليتنافس المتنافسون}.

اللهم برحمتك التي وسعت كل شيء، وعفوك ومغفرتك – وأنت العفو الغفور – أعذنا من عذاب النار، وأدخلنا الجنة بسلام.

|السابق| [50] [51] [52] [53] [54] [55] [56] [57] [58] [59] [60] [61] [62] [63] [64] [65] [66] [67] [68] [69] [70] [71] [72] [73] [74] [75] [76] [77] [78] [79] [80] |التالي|


الكتب الخاصة بنفس الكاتب

الجامع الأموي في دمشق 

تعريف عام بدين الإسلام 

موسوعة الكتب الحركية Book Select Book Select Book Select


 

خطة الموقع

منهج الحركة

 

قيد الإضافة

كلمة الشهر

الحركة في سطور

 
 

الإستفتاء

 

 

اشترك

 

المحاضرات

الفقه

الظلال

الكتب

الأعلام

الرئيسية

جميع الحقوق الفكرية محفوظة لكل مسلم

 
 

إدارة الموقع غير مسئولة من الناحية القانونية عن أي محتوى منشور

 

Hosted by clicktohost.ca