الشبكة الدعوية

 

مرحبا بكم في رحاب الشبكة الدعوية

 

الدعم

الاعلان

اتصل بنا

من نحن

 
 

السلام عليكم - مرحباً بكم في رحاب الشبكة الدعوية

 
   

الصفحة الرئيسية

أهداف الموقع

خدمات الموقع

أعلام الحركة

كتب للحركة

في ظلال القرآن

فقه السنة

مقالات مختارة

مشاركات القراء

رسالة المرشد

مواقع مختارة

محاضرات

أناشيد

 

كيف تدعم الموقع

إتصلو بنا

للأعلان في الموقع

 

  

    بحث

 

 

بحث مفصل

 

 

 
 

 
 

  الموسوعة الحركية 

 - عرض حسب اسم الكتاب -   - عرض حسب اسم المؤلف -   - عرض حسب التصنيف -
 

الكتاب: صناعة الحياة
المؤلف: محمد الراشد
التصنيف: سياسي
 

فريق البناء

تمهيد

وأهم انعكاسات هذه النظرية على التخطيط الدعوى الاسلامى هو انعكاس ظاهرة الولاء، والتى توجب سعى قادة المسلمين لحيازة ولاء جمهور المسلمين، من خلال تقديم منفعة ماية لهم أو جهد حضارى قابل للتراكم وإحداث أثر منه، أو سد حاجة عاطفية أو جمالية لديهم.

كل القضية تتلخص فى سؤال صيغته: أنا مسلم، فلم لا أكون بؤرة ومحوراً ومركزاً؟ ولم لا أستقطب الناس حولى؟ .

إذا كان حجم الولاء الإيمانى للمؤمنين فى المجتمع مقابلاً لحجم الولاء الجاهلى العصيانى فقد أذنت لهم الغلبة فى الصراع، بل إذا كان الثلث، إذ المؤمن منصور بقوة الله على اثنين من الكافرين على الأقل.


ليس كل المؤمنين على استعداد لتقديم الطاعة، وهى الصورة القوية من صور الولاء المضاعف، وإنما الطاعة بين صناع الحياة والبؤر لتنسيق عملهم وتنظيمه، وهى بين الرواحل المذكورين فى حديث: الناس كإبل مائة لا تكاد تجد فيها راحلة. أما أنصاف الرواحل وأرباعها وعموم الناس فليسوا على استعداد لبذل الالتزام القاطع الحازم، وإنما يستطيع صانع الحياة أن يحصل على ولائها له، فتطيعه فى آن دون آخر، وتسمع لقوله إذا حمى الوطيس وتصاعدت الحماسة ووضح التحدى جلياً ظاهراً، وهى لا تحيا بدون ولاء لأحد أقوى منها، جرياً مع السنة الكونية، فإن كان المسلم أسبق وأقوى وأكثر تفنناً: دارت فى فلكه وتبعته. وإن كان الفاجر أمهر وأيقظ وأفصح : سارت خلفه .


نفوس من لوازم حياتها الولاء، ولذلك لا يصعب تحصيل الولاء منها وتكثيفه وتنميته وصقله بالتربية ليكون واعاً وأشد ارتباطاً بالعنصر القائد له .

ويبدو لى من خلال التأمل فى الواقع الدعوى الاسلامى الحاضر أن نقطة الضعف فيه تتركز فى أن الدعاة يلحون فى طلب الطاعة من الناس، وذلك ممكن من طائفة منهم، وتركوا طلب الولاء من الطائفة الأخرى، ولعل الدعاة أن يصححوا طريقتهم ويخرجوا من عزلتهم ويتوجهوا إلى عموم الناس واثقين بهم طالبين لولائهم، فإذا حصل الولاء فى صورته المصغرة حاولوا تكبيره، ثم يظل يتعاظم ويتراكم حتى يكون تياراً هادراً يرجح معادلة التنافس السياسى والاجتماعى لصالح الإسلام. والولاء أعم من الطاعة، وأهم أركانه: أن يتحرى الموالى المصالح فيجلبها لمن والاه، ويدفع عنه الضرر ما استطاع، وينصره حين الحرج بالقول والفعل والمال، ويحفظ سره، من دون التزام قاطع مسبق، ولكن قد يتحمس الموالى فيمنح من والاه فى ساعة العسرة أكثر مما يمنحه المبايع المطيع.

والأمر أيسر بكثير مما يظنه صاحب النظر الخارجى الذى لا يتعمق فى نظره، فإن بلداً إسلامياً يبلغ أهله عشرين مليوناً لا يستلزم رجحان المعادلة فيه لصالح العمل الاسلامى ملايين عديدة ، بمقدار النصف أو الثلث، وإنما بإلغاء عدد النساء من المعادلة يتقلص العدد إلى تسعة ملايين، إذ ما زال دورهن فى بلادنا الإسلامية من ضعيف. وبإلغاء عدد الأطفال الذين هم دون سن البلوغ وكبار السن الذين اعتزلوا الحياة يتقلص العدد إلى ثلاثة ملايين. ثم بإلغاء عدد الأميين السذج فى الأرياف بخاصة، وعدد الجبناء الذين يخافون الفكر والسياسة، والمرضى الذين تنهكهم همومهم: يتقلص العدد إلى أقل من مليون بكثير، وربما إلى نصف مليون، هم الذين يحملون فكراً ويقفون موقفاً سياسياً، ولهم رأى وقول. فإذا حاز العمل الإسلامى نصفهم- أى ربع مليون من الموالين له – ترجحت المعادلة لصالحه بإذن الله، وهذا الربع مليون قد يقوده ثلاثة آلاف من صناع الحياة المهرة ليس أكثر، وبقية عدد الدعاة يساعدون هؤلاء ويخدمونهم.

إن أكثر الناس لا شغل لهم بفكر أو إصلاح، وإنما مبدؤهم: نفسى نفسى، وأولادى أولادى، وزوجى زوجى.

فانظر ما أسهل الأمر إذا ربت الدعوة الآلاف الثلاثة هؤلاء .

وأنا أزعم أن كل صاحب مهنة ذى مهارة فيها، وكل عالم فى باب من أبواب العلم، وكل فنان، وكل ذى مركز مالى متميز : يمكنه أن يكون صانعاً للحياة ومحوراً تدور حوله أعداد كبيرة من الناس ويتحلقون فى ولاء قد يتعاظم إلى طاعة، مع العلم أن الشخص الموالى قد يتعدد التأثير عليه من عدد من صناع الحياة المؤثرين فى الآن والواحد.

والأمثلة المشروحة توضح ذلك .

|السابق| [1] [2] [3] [4] [5] [6] [7] [8] [9] [10] [11] [12] [13] [14] [15] [16] [17] [18] [19] [20] [21] [22] [23] [24] [25] [26] |التالي|


الكتب الخاصة بنفس الكاتب

المسار 

العوائق 

معاً نحمي العراق 

المُنطلق 

صناعة الحياة 

نحو المعالي 

معاً نتطور 

فضائح الفتن 

تقرير ميداني 

الرقائق 

موسوعة الكتب الحركية Book Select Book Select Book Select


 

خطة الموقع

منهج الحركة

 

قيد الإضافة

كلمة الشهر

الحركة في سطور

 
 

الإستفتاء

 

 

اشترك

 

المحاضرات

الفقه

الظلال

الكتب

الأعلام

الرئيسية

جميع الحقوق الفكرية محفوظة لكل مسلم

 
 

إدارة الموقع غير مسئولة من الناحية القانونية عن أي محتوى منشور

 

Hosted by clicktohost.ca