الشبكة الدعوية

 

مرحبا بكم في رحاب الشبكة الدعوية

 

الدعم

الاعلان

اتصل بنا

من نحن

 
 

السلام عليكم - مرحباً بكم في رحاب الشبكة الدعوية

 
   

الصفحة الرئيسية

أهداف الموقع

خدمات الموقع

أعلام الحركة

كتب للحركة

في ظلال القرآن

فقه السنة

مقالات مختارة

مشاركات القراء

رسالة المرشد

مواقع مختارة

محاضرات

أناشيد

 

كيف تدعم الموقع

إتصلو بنا

للأعلان في الموقع

 

  

    بحث

 

 

بحث مفصل

 

 

 
 

 
 

  الموسوعة الحركية 

 - عرض حسب اسم الكتاب -   - عرض حسب اسم المؤلف -   - عرض حسب التصنيف -
 

الكتاب: صناعة الحياة
المؤلف: محمد الراشد
التصنيف: سياسي
 

الذين آمنوا وعملوا الصالحات

المنصور بنى ..... وحفيده حفظ

وصنع عبد الرحمن السويدى الحياة ذات يوم، سنة 1776 والسنوات الأربع التى تلتها. وهو ابن عالم بغداد عبد الله السويدى الذى خرج إلى (مؤتمر النجف) المشهور لمناقشة علماء السوء الذين غزوا العراق بمعية الشقى نادر شاه ملك العجم. وآل السويدى هم من ذرية الخلفاء العباسيين، ويرتقى نسبهم إلى هارون الرشيد .

وكان عبد الرحمن من العلماء أيضاً، ورأى فراغاً سياسياً ببغداد بعد نكبة طاعون أراد أحد كبار موظفى الإدارة العثمانية اغتنامه، واسمه محمد عجم، وهو من النكرات المتصلة سراً بشاه العجم، واستطاع بحجيلته إيهام أهل بعض الأحياء البغدادية فانحازوا له، فأدرك عبد الرحمن الخطورة،نم فانتفض، وقاد أهل الكرخ وحى الشيخ عبد القادر الكيلانى وغيرهم، وثبتهم، وخاض بهم معارك موفقة ضد هذا النكرة وشراذم المرتزقة الذين تعاونوا معه، من شارع إلى شارع، وعلى جسر بغداد، حتى كتب الله له النصر، وحفظت بغداد من الأيادى العابثة بوقفته الابداعية ومبادرته الذاتية ولمعته الاجتهادية. وقد دون ملحمته البطولية بنفسه فى كتاب (حوادث بغداد والبصرة) الذى حققه وطبعه ببغداد الدكتور عماد عبد السلام رؤوف، وأرى أن يقرأ كل داعية هذا الكتاب ليتعرف على نموذج فذ من صناعة الحياة وكيف تكون، ولعل مخرجاً سينمائياً يخرجه للأمة فى فلم طويل أو حلقات تلفزيونية متتابعة تكون فيها نعم الموعظة والجواب لدعاة يسألون عن معنى الابداع.
إن قصة عبد الرحمن السويدى مثل للبطولة، ونموذج للابداع وسرعة الاستجابة للمتطلبات وعمق تحسس الخطر، وقد برهن على أن صناعة الحياة لا تنتظر إذناً من أحد، فقد فرض نفسه، ويروى فى أول كتابه كيف أن مؤامرة محمد عجم لما بدأت سببت له نفضة، ويقول: فلما كادت الولاية أن تكون لهذا الفاجر قلت: والله ما ينبغى هذا ولا يصح، فشمرت عن ساعد الجد، وكلمت أهل المحلة

فانظر عنصر المبادأة فيه، وردة الفعل الايمانية، والمبادرة، والثقة بالنفس، والتكليم والحث، والدق على الصدر، وقد أهله كل ذلك أن يكون قائداً لأهل بغداد.

|السابق| [10] [11] [12] [13] [14] [15] [16] [17] [18] [19] [20] [21] [22] [23] [24] [25] [26] [27] [28] [29] [30] [31] [32] [33] [34] [35] |التالي|


الكتب الخاصة بنفس الكاتب

المسار 

العوائق 

معاً نحمي العراق 

المُنطلق 

صناعة الحياة 

نحو المعالي 

معاً نتطور 

فضائح الفتن 

تقرير ميداني 

الرقائق 

موسوعة الكتب الحركية Book Select Book Select Book Select


 

خطة الموقع

منهج الحركة

 

قيد الإضافة

كلمة الشهر

الحركة في سطور

 
 

الإستفتاء

 

 

اشترك

 

المحاضرات

الفقه

الظلال

الكتب

الأعلام

الرئيسية

جميع الحقوق الفكرية محفوظة لكل مسلم

 
 

إدارة الموقع غير مسئولة من الناحية القانونية عن أي محتوى منشور

 

Hosted by clicktohost.ca