الشبكة الدعوية

 

مرحبا بكم في رحاب الشبكة الدعوية

 

الدعم

الاعلان

اتصل بنا

من نحن

 
 

السلام عليكم - مرحباً بكم في رحاب الشبكة الدعوية

 
   

الصفحة الرئيسية

أهداف الموقع

خدمات الموقع

أعلام الحركة

كتب للحركة

في ظلال القرآن

فقه السنة

مقالات مختارة

مشاركات القراء

رسالة المرشد

مواقع مختارة

محاضرات

أناشيد

 

كيف تدعم الموقع

إتصلو بنا

للأعلان في الموقع

 

  

    بحث

 

 

بحث مفصل

 

 

 
 

 
 

  الموسوعة الحركية 

 - عرض حسب اسم الكتاب -   - عرض حسب اسم المؤلف -   - عرض حسب التصنيف -
 

الكتاب: ماذا بعد أحداث سبتمبر؟
المؤلف: عبد الله الكوشي
التصنيف: عام
 

محتويات الكتاب

مراقبة سواحل وأجواء الصومال

ما زالت الصومال تتصدر الأجندة الأمريكية، بيد أن الخطوة المحتملة ضدها هادئة وهادفة.. بدل أن تكون عسكرية خاطفة.. ويتوقع عدد من المراقبين في المنطقة أن يكون التحرك الأمريكي الراهن في الأغلب خليطا من دراسة ملف الصومال ومتابعة تطوراته عن كثب، وتغلغل في المؤسسات الشعبية والرسمية، وصياغة مستقبل الصومال سياسيا وثقافيا واقتصاديا.. بعد فرض رقابة مشددة على سواحله وأجوائه. ولذا يقوم مسؤولون أمريكيون بزيارات ميدانية مكثفة بغية دراسة الوضع الصومالي الراهن عن كثب والغوص في أغواره بعد غياب طال منذ خروج الجيش الأمريكي قبل قرابة عقد من الزمان.

كانت آخر مرة أولت فيها الولايات المتحدة اهتمامها بالصومال أوائل التسعينات. فقد بدأت عملية استعادة الأمل كمهمة لإنقاذ الصوماليين من المجاعة, ولكنها انتهت بمعركة مرعبة بالأسلحة النارية خلفت 18 قتيلا في صفوف الأمريكيين، ومئات القتلى من جنسيات أخرى. ومنذ ذلك الوقت انسحبت أمريكا وحلفاؤها من الصومال.

وبرزت على الساحة منظمات مثل الإصلاح لملء الفراغ. وتمكنت هذه الجماعة من تشكيل شبكة تتألف من 112 مدرسة ابتدائية وثانوية في 17 من الأقاليم الصومالية الِ18.

وتطبق 92 من بين تلك المدارس مناهج مستوردة من الخليج والسعودية.. وتطبق مدارس أخرى مناهج باللغة الانكليزية من كينيا. لوردات الحرب تشعر أن هذه المدارس تنشر الإرهاب والتطرف الديني وتبدل المجتمع.. وإن كان الشعب الصومالي في مجمله ممتن لهذه المدارس التي أنقذت أبناءه من الجهل.. والذي يرى أن الدين يدرس في هذه المدارس ولكن ليس بصورة متعصبة.

الولايات المتحدة تبحث حاليا عن مؤسسات صومالية صديقة في مجال التجارة والتعليم والخدمات، لتكون بديلا عن المؤسسات العاملة في الوقت الراهن، لأن جلها له صلة مع الأصولية الإسلامية أو أنها انبثقت منها حسب الاعتقاد الأمريكي.

منذ 11 سبتمبر، أغلقت واشنطن المؤسسة المالية الرئيسة في الصومال، التي تتخصص في المبادلات المالية وتعرف باسم (البركات) والتي كانت متهمة بتحويل الأموال إلى القاعدة.

وتقوم السفن الحربية الأمريكية والحليفة بعمليات الدورية في السواحل الصومالية التي تمتد على مسافة 1900 ميل في حين تقوم طائرات الاستطلاع بالمطاردة من الأجواء. وقد أوضح وزير الدفاع دونالد رامسفيلد في وقت مبكر من هذا الشهر أن القلق يساور واشنطن تجاه عناصر القاعدة في الصومال، وقال إنهم (يدخلون ويخرجون). ونحن نعرف أنه كان هناك معسكرات تدريب وأنهم كانوا ناشطين[1].

والخلاصة أن الولايات المتحدة تبلور في الوقت الراهن مكونات خطتها إزاء الصومال، كما أنها تعتزم فتح قنوات (!) مع المجتمع الصومالي، وتبحث عن أطراف تتعامل معها لتنفيذ برامجها العملية، ما دامت لا توجد سلطة مركزية فعالة تسيطر على البلد كله أو حتى جل مناطقه، بيد أن جل اهتماماتها –كما يبدو- يتركز على المديين المتوسط والبعيد.

ومع هذا التوجه الأمريكي الملحوظ فإن تفاصيل المشروع الأمريكي حيال الصومال ما زالت في حوزة صناع القرار الأمريكي، وهي في الأغلب ما زالت قيد الدراسة.

ويتوقع عدد من المراقبين الصوماليين أن تكون الضربة الأمريكية القادمة موجهة ضد التعليم الأهلي الذي أثبت جدارته وكفاءته خلال السنوات الماضية. وكانت جميع الأطراف الأمريكية، الرسمية منها والصحفية –بلا استثناء- والتي زارت الصومال خلال الأشهر الماضية تبدي (قلقا شديدا) إزاء التعليم في الصومال, على الرغم من النسبة الضئيلة جدا للمنتسبين للتعليم فيما الغالبية العظمى من الصوماليين يحصدها الجهل حصدا[2]!


[1] النيوزويك.

[2] المجتمع الكويتية 6/4/2002م.

|السابق| [1] [2] [3] [4] [5] [6] [7] [8] [9] [10] [11] [12] [13] [14] [15] [16] [17] [18] [19] [20] [21] [22] [23] [24] [25] [26] |التالي|


الكتب الخاصة بنفس الكاتب

ماذا بعد أحداث سبتمبر؟ 

موسوعة الكتب الحركية Book Select Book Select Book Select


 

خطة الموقع

منهج الحركة

 

قيد الإضافة

كلمة الشهر

الحركة في سطور

 
 

الإستفتاء

 

 

اشترك

 

المحاضرات

الفقه

الظلال

الكتب

الأعلام

الرئيسية

جميع الحقوق الفكرية محفوظة لكل مسلم

 
 

إدارة الموقع غير مسئولة من الناحية القانونية عن أي محتوى منشور

 

Hosted by clicktohost.ca