الشبكة الدعوية

 

مرحبا بكم في رحاب الشبكة الدعوية

 

الدعم

الاعلان

اتصل بنا

من نحن

 
 

السلام عليكم - مرحباً بكم في رحاب الشبكة الدعوية

 
   

الصفحة الرئيسية

أهداف الموقع

خدمات الموقع

أعلام الحركة

كتب للحركة

في ظلال القرآن

فقه السنة

مقالات مختارة

مشاركات القراء

رسالة المرشد

مواقع مختارة

محاضرات

أناشيد

 

كيف تدعم الموقع

إتصلو بنا

للأعلان في الموقع

 

  

    بحث

 

 

بحث مفصل

 

 

 
 

 
 

  الموسوعة الحركية 

 - عرض حسب اسم الكتاب -   - عرض حسب اسم المؤلف -   - عرض حسب التصنيف -
 

الكتاب: ماذا بعد أحداث سبتمبر؟
المؤلف: عبد الله الكوشي
التصنيف: عام
 

محتويات الكتاب

ثانيا- العالم الإسلامي - استهداف إيران

كانت إيران من أوائل الدول التي دانت هجمات الحادي عشر من أيلول (سبتمبر) على الولايات المتحدة وبدا وكأن هناك (تقاربا) في سياسة البلدين إزاء أفغانستان.

لقد كانت إيران على عداء مرير مع نظام طالبان وبقيت كذلك حتى آخر لحظة. لقد قدمت بالتعاون مع روسيا وأوزبكستان المساعدات العسكرية, وعلى نطاق واسع, لتحالف الشمال, وهي القوة التي اعتمدت عليها الولايات المتحدة لتحقيق نصرها العسكري في أفغانستان كما تحمَلت إيران وحدها الأعباء المادية والإنسانية المترتبة على حراسة حدودها الطويلة مع أفغانستان ودعمها.

والجميع يعلم بأن إيران تحمَلت وحدها وعلى نفقتها الخاصة, الأعباء المالية الباهظة لاستضافة ما يزيد على مليوني لاجئ أفغاني هربوا من بلادهم فرارا من القحط أو الجوع أو الاضطهاد من قبل طالبان.

وفي الأسابيع التي أعقبت هجمات الحادي عشر من أيلول (سبتمبر), قام وزير خارجية بريطانيا جاك سترو بزيارتين إلى طهران, بهدف الحصول على تأييد طهران في حرب الولايات المتحدة ضد الإرهاب. وتؤكد التقارير أنه على رغم أن الزيارتين لم تحققا النتائج المرجوة ولكن بات واضحا أنهما مهَدتا لمصالحة إيرانية – أمريكية مرتقبة.

وامتدحت واشنطن (دور إيران الإيجابي) في مؤتمر بون عن أفغانستان الذي رعته الأمم المتحدة والذي أفضى في نهاية المطاف إلى تشكيل حكومة حميد كارزاي أول حكومة انتقالية في أفغانستان.

وتعهدت إيران بدفع ما يقدر بِ500 مليون دولار إلى الصندوق الدولي لإعادة إعمار أفغانستان, مما أثار إعجاب وتصفيق الدول المانحة.

ولم يعد سراً أن إيران قد تبرعت –وعلى امتداد الحملة العسكرية الأمريكية ضد طالبان- بان تساعد على إنقاذ الأمريكيين العاملين في الحملة, إذا تعرضوا لصعوبات بل إنها –كما تفيد التقارير- سمحت للطائرات الحربية الأمريكية, بأن تهبط في المطارات الإيرانية في الحالات الطارئة.

ولهذه الأسباب مجتمعة بدا وكأن الولايات المتحدة وإيران تتحركان نحو إقامة علاقات صحيحة, وإن لم تكن علاقات صداقة.

أمام هذه المعطيات فما الذي دفع بالرئيس بوش وبكبار المسؤولين الامريكيين, مثل وزير الدفاع دونالد رامسفيلد ومستشارة الأمن القومي كندوليزا رايس إلى إضافة إيران إلى (محور الشر الثلاثي) المتهم بنشر الإرهاب وأسلحة الدمار الشامل في العالم كله؟

هناك عاملان رئيسان لعبا دورا حاسما في تحقيق هذا التغيير أو الانقلاب:

·  الأول هو تأثير إسرائيل –من خلال خدمات اللوبي الصهيوني ونشر الأخبار الكاذبة والمضللة- في صياغة الموقف الأمريكي من إيران.

·  والثاني هو نفوذ الصقور في الإدارة الأمريكية, وهؤلاء يصرون على أن إيران هي عقبة أمام مطامح الهيمنة الأمريكية في الخليج وآسيا الوسطى.

وليس من الصعب معرفة أسباب العداء الإسرائيلي لإيران: ففي لغة الجغرافيا السياسية الإقليمية تشكل إيران الدولة الوحيدة القادرة على تحدي التفوق الإسرائيلي بنجاح.

ثم إن التحالف الاستراتيجي مع سورية ودعم (حزب الله) في لبنان, أثار غضب إسرائيل فلم تنقطع عن إدانتهما بعنف والتقارب الأخير بين إيران والمملكة العربية السعودية مكنها من أن تكسر الطوق, من (سياسة الاحتواء المزدوج) التي كانت تنتهجها الولايات المتحدة بوحي من إسرائيل. ولم يكن الانفتاح الأخير الذي سمحت به إيران وسورية على العراق أقل إثارة لإسرائيل التي لا تزال فكرة (الجبهة الشرقية الثلاثية) تشكل كابوسا مرعبا يقض مضاجع قادتها منذ القديم.

وفوق كل شيء آخر أتت إشارات (ذوبان الثلج) في العلاقات بين إيران والولايات المتحدة أخيرا لتزيد من قلق إسرائيل, لأن هذا التطور من شأنه أن يسمح لإيران أن تتابع استعداداتها العسكرية بما فيها برامجها الصاروخية الباليستية دونما خشية من إدانة أمريكية.

من هنا, فقد أصبح الهدف الثابت للسياسة الإسرائيلية تشويه سمعة إيران, وإقناع واشنطن, وبكل  الوسائل الممكنة أن إيران تضمر نوايا عدوانية وشريرة[1].

الأمر الذي حدا بالرئيس بوش لإعلان أن إيران تمثل إحدى زوايا محور الشر!


[1] باتريك سيل- الحياة اللندنية 8/2/2002م.

|السابق| [2] [3] [4] [5] [6] [7] [8] [9] [10] [11] [12] [13] [14] [15] [16] [17] [18] [19] [20] [21] [22] [23] [24] [25] [26] |التالي|


الكتب الخاصة بنفس الكاتب

ماذا بعد أحداث سبتمبر؟ 

موسوعة الكتب الحركية Book Select Book Select Book Select


 

خطة الموقع

منهج الحركة

 

قيد الإضافة

كلمة الشهر

الحركة في سطور

 
 

الإستفتاء

 

 

اشترك

 

المحاضرات

الفقه

الظلال

الكتب

الأعلام

الرئيسية

جميع الحقوق الفكرية محفوظة لكل مسلم

 
 

إدارة الموقع غير مسئولة من الناحية القانونية عن أي محتوى منشور

 

Hosted by clicktohost.ca