الشبكة الدعوية

 

مرحبا بكم في رحاب الشبكة الدعوية

 

الدعم

الاعلان

اتصل بنا

من نحن

 
 

السلام عليكم - مرحباً بكم في رحاب الشبكة الدعوية

 
   

الصفحة الرئيسية

أهداف الموقع

خدمات الموقع

أعلام الحركة

كتب للحركة

في ظلال القرآن

فقه السنة

مقالات مختارة

مشاركات القراء

رسالة المرشد

مواقع مختارة

محاضرات

أناشيد

 

كيف تدعم الموقع

إتصلو بنا

للأعلان في الموقع

 

  

    بحث

 

 

بحث مفصل

 

 

 
 

 
 

  الموسوعة الحركية 

 - عرض حسب اسم الكتاب -   - عرض حسب اسم المؤلف -   - عرض حسب التصنيف -
 

الكتاب: تربية الأولاد في الإسلام - الجزء الأول
المؤلف: عبد الله علوان
التصنيف: قضايا الأسرة
 

القسم الأول - الفصل الثاني - الشعور النفسي نحو الأولاد

الأبوان مفطوران على محبة الولد

المقصود بالشعور النفسي: إبراز ما أودع الله سبحانه في قلب الأبوين من حب وعاطفة ورحمة نحو أولادهما.. والحكمة في ذلك، هي استهجان عادات جاهلية بغيضة استحكمت في بعض النفوس المريضة، وفي النظرة السيئة إلى البنات، وإظهار فضيلة المثوبة والأجر لمن يصبر على فقد الولد ويتجلد لفراقه... وأخيراً ماذا يفعل الأبوان إذا تعارضت مصلحة الإسلام مع مصلحة الولد؟

كل هذه المشاعر النفسية، والعواطف القلبية، وكل هذه التصورات والتساؤلات ستجدها – أيها الأخ الكريم – مبيّنة موضحة في هذا الفصل، وعلى الله قصد السبيل، ومنه نستمد العون والتوفيق.

 

أ) الأبوان مفطوران على محبة الولد:

من المعلوم بداهة أن قلب الأبوين مفطور على محبة الولد، ومتأصل بالمشاعر النفسية والعواطف الأبوية لحمايته، والرحمة به، والشفقة عليه، والاهتمام بأمره.

ولولا ذلك لانقرض النوع الإنساني من الأرض، ولما صبر الأبوان على رعاية أولادهما، ولما قاما بكفالتهم، وتربيتهم، والسهر على أمرهم، والنظر في مصالحهم.

ولا عجب أن يصور القرآن العظيم هذه المشاعر الأبوية الصادقة أجمل تصوير، فيجعل من الأولاد تارة زينة الحياة: {المال والبنون زينة الحياة الدنيا...} الكهف: 46.

ويعتبرهم أخرى نعمة عظيمة تستحق شكر الواهب المنعم:

{وأمددناكم بأموال وبنين وجعلناكم أكثر نفيراً} الإسراء: 06.

ويعتبرهم ثالثة قرة أعين إن كانوا سالكين سبيل المتقين:

{والذين يقولون ربّنا هب لنا من أزواجنا وذريّاتنا قرة أعين واجعلنا للمتقين إماماً} الفرقان: 74.

إلى غير ذلك من هذه الآيات القرآنية التي تصور عواطف الأبوين نحو الأولاد، وتكشف عن صدق مشاعرهما، ومحبة قلبيهما تجاه أفلاذ الأكباد، وثمرات الفؤاد.

وإليك – أيها القارئ الكريم – طاقة مما قاله الشعراء في محبة الأولاد، وهي أشعار تفيض رقة وحناناً، وتتأجج شعوراً وعاطفة.. وهي بمجموعها تؤكد ظاهرة الحب والحنان التي أودعها الله في قلبي الأبوين، ليبذلا قصارى جهودهما، وغاية مساعيهما في تربية الولد، وإعداده ليكون إنساناً صالحاً في الحياة.

ونبدأ بما قاله أمية بن أبي الصلت في حق ولده العاق، وهي من غُرر القصائد التي تفيض رقة وحناناً، والتي تصور صدق المشاعر القلبية الأبوية نحو الولد:

 

غذوتُك مولوداً وعلتُك يافعاً                     تَعُلّ بما أجني عليك وتنهل

إذا ليلةñ ضافتك بالسقم لم أبت                             لسقمك إلاّ ساهراً أتململ

كأني أنا المطروقُ دونك بالذي                  طُرöقتَ به دوني فعينيَ تَهمöل

تخاف الردى نفسي عليك وإنها                  لتعلم أن الموت وقت مؤجل

فلما بلغت السنّ والغايةَ التي                              إليها مدى ما كنت فيك أؤمّöل

جعلتَ جزائي غلظةً وفظاظةً                    كأنك أنت المنعم المتفضّöل

فليتك إذ لم ترعَ حق أبوّتي                      فعلتَ كما الجار المجاور يفعل

فأوليتني حق الجوار فلم تكن                    عليَّ بمالٍ دون مالك تبخل

***********************

واسمعوا إلى ما يقوله أبو بكر الطرطوسي فيما يتجرع الأبوان عند فراق الولد:

 

لو كان يدري الابنُ أيّة غُصّةٍ                    يتجرّعُ الأبوان عند فöراقهö

أمّñ تهيج بوَجْده حيرانة                                    وأبñ يسحّ الدمعَ من آماقه

يتجرعان لöبَيْنه غصصَ الرَّدَى                   ويبوح ما كتماه من أشواقه

لَرَثَى لأمٍّ سُلّ من أحشائها                       وبكى لشيخ هام في آفاقه

ولبدّل الخلق الأبيَّ بعطفه                        وجزاهما بالعطفö من أخلاقه

***********************

وإليكم ما قاله آخر في العطف الأبوي الدفاق الذي قعد بالأب دون الكفاح من أجل ما يسعى لتحقيقه:

 

لقد زاد الحياة إليّ حباً                                     بناتي إنّهن من الضعاف

أحاذر أن يريْنَ الفقرَ بعدي                      وأن يشربْن رنْقاً بعد صاف

وأن يعريْن إن كُسيَ الجواري                             فتنبو العينُ عن كرم عجاف

ولولا ذاك قد سوَّمت مُهري                     وفي الرحمن للضعفاء كاف

أبانا مَنْ لنا إن غبت عنا                        وصار الناس بعدك في اختلاف

***********************

ومما قيل كذلك:

 

ولولا بُنيّات كزُغْب القطا                        حُطöطْنَ من بعضٍ إلى بعض

لكان لي مضطربñ واسع                        في الأرض ذات الطول والعرض

وإنما أولادنا بيننا                               أكبادنا تمشي على الأرض

لو هبّت الريح على بعضهم                     لامتنعت عيني من الغمض

***********************

 

وأخيراً فلنستمع إلى ما يقوله الشاعر الكبير الأستاذ عمر بهاء الأميري في صدق الحنان والشاعرية، وذلك لما سافر أولاده الثمانية من المصيف إلى حلب، فتلبث وحده في خلوة شعرية ليتحف الأدب العربي قصيدة من غرر القصائد في محبة الآباء للأبناء:

 

أين الضجيج العذبُ والشغَبُ                     أين التدارسُ شابَه اللعبُ

أين الطفولة في تَوَقُّدها                         أين الدُمى في الأرض والكتبُ

أين التشاكس دونما غرضٍ                     أين التشاكي ماله سبَبُ

أين التباكي والتضاحكُ في                       وقتٍ معاً، والحزنُ والطربُ

أين التسابق في مجاورتي                       شغَفاً إذا أكلوا وإن شربوا

يتزاحمون على مجالستي                       والقرب مني حيثما انقلبوا

يتوجهون بسَوْق فطرتهم                        نحوي إذا رَهبُوا وإن رغبوا

فنشيدُهُمْ: (بابا) إذا فرöحوا                       ووعيدُهُمْ: (بابا) إذا غضبوا

وهتافهُم: (بابا) إذا ابتعدوا                       ونجيُّهم (بابا) إذا اقتربوا

بالأمس كانوا ملءَ منزöلنا                       واليومَ، ويحَ اليوم، قد ذهبوا

وكأنما الصمتُ الذي هبَطَتْ                      أثقاله في الدار إذ غَرَبوا

إغفاءةْ المحموم هدْأتُها                                   فيها يشيعُ الهمّ والتعب

ذهبوا، أجلْ ذهبوا، ومسكنُهُمْ                    في القلب، ماشطّوا وما قرّبوا

إني أراهم أينما التفتَتْ                                    نفسي وقد سكنوا، وقد وثبوَا

وأحسّ في خلَدي تلاعبُهم                       في الدار ليس ينالهم نصبُ

وبريقَ أعينهم، إذا ظفروا                       ودموعَ حُرقتهم إذا غُلبُوا

في كل ركنٍ منهمُ أثرñ                                     وبكلّ زاوية لهم صَخَبُ

في النافذات زُجاجَها حطموا                     في الحائط المدهون قد ثقَبُوا

في الباب قد كسروا مَزالجه                     وعليه قد رسموا وقد  كتبوا

في الصحن فيه بعضُ ما أكلوا                            في علبة الحلوى التي نهبُوا

في الشطر من تفاحَة قضموا                    في فضلة الماء التي سكبوا

إني أراهم حيثما اتجهت                         عيني كأسراب القطا سَرَبوا

بالأمس في (قرنايلٍ) نزلوا                      واليوم قد ضَمتهُمُ (حَلَبُ)

***********************

دمعي الذي كَتّمتُه جلداً                                    لما تباكوا عند ماركبوا

حتى إذا ساروا وقد نزعوا                       من أضلعي قلباً بهم يجبُ

الفَيْتُني كالطفل عاطفةًً                                    فإذا به الغيث ينسكب

قد يعجب العُذَّال من رجلٍ                        يبكي، ولو لم أبكö فالعجبُ

هيهات ما كل البُكا خَوَر                         إني وبي عزم الرجَال أبُ

***********************

 

ومن هذا كله نعلم قوة العاطفة الفياضة التي أودعها الله في قلب الأبوين نحو الأولاد، وما ذاك إلا ليساقا سوقاً نحو تربيتهم، ورعايتهم، والاهتمام بشؤونهم ومصالحهم.

{فطرت الله التي فطر الناس عليها لا تبديل لخلق الله...} الروم: 30.

|السابق| [1] [2] [3] [4] [5] [6] [7] [8] [9] [10] [11] [12] [13] [14] [15] [16] [17] [18] [19] [20] [21] [22] [23] |التالي|


الكتب الخاصة بنفس الكاتب

حتى يعلم الشباب 

عقبات الزواج 

حكم الإسلام في وسائل الإعلام 

تعدد الزوجات في الإسلام 

التكافل الإجتماعي في الإسلام 

صلاح الدين بطل حطين ومحرر القدس من الصليبيين 

إلى كل أب غيور يؤمن بالله 

تربية الأولاد في الإسلام - الجزء الأول 

هذه الدعوة ما طبيعتها 

الدعوة الإسلامية والإنقاذ العالمي 

صفات الداعية النفسية 

بين العمِِِِل الفردى والعمل الجماعى 

موسوعة الكتب الحركية Book Select Book Select Book Select


 

خطة الموقع

منهج الحركة

 

قيد الإضافة

كلمة الشهر

الحركة في سطور

 
 

الإستفتاء

 

 

اشترك

 

المحاضرات

الفقه

الظلال

الكتب

الأعلام

الرئيسية

جميع الحقوق الفكرية محفوظة لكل مسلم

 
 

إدارة الموقع غير مسئولة من الناحية القانونية عن أي محتوى منشور

 

Hosted by clicktohost.ca