الشبكة الدعوية

 

مرحبا بكم في رحاب الشبكة الدعوية

 

الدعم

الاعلان

اتصل بنا

من نحن

 
 

السلام عليكم - مرحباً بكم في رحاب الشبكة الدعوية

 
   

الصفحة الرئيسية

أهداف الموقع

خدمات الموقع

أعلام الحركة

كتب للحركة

في ظلال القرآن

فقه السنة

مقالات مختارة

مشاركات القراء

رسالة المرشد

مواقع مختارة

محاضرات

أناشيد

 

كيف تدعم الموقع

إتصلو بنا

للأعلان في الموقع

 

  

    بحث

 

 

بحث مفصل

 

 

 
 

 
 

  مقالات مختارة

 - عرض حسب التصنيف -  - عرض حسب الكاتب -  - عرض  أبجدي -
مقالات مختارة
عنوان المقال: دمعة على أم الصابرين "زينب الغزالي"
الكاتب: الأستاذ جابر قميحة
التصنيف: دعوة
المصدر:إخوان أون لاين

دمعة على أم الصابرين "زينب الغزالي"

 

أ. د. جابر قميحة

 

السيدة المجاهدة زينب الغزالي الجبيلي (1917م- 2005م) عاشت للإسلام بالدعوة وكلمة الحق في صف الإخوان المسلمين، سُجنت في عهد عبد الناصر سبع سنين، وعُذبت تعذيبًا فوق طاقة البشر، ولها تفسيرñ قرآنيّñ وترجمةñ لحياتها وكتبñ دعويةñ أخرى، وقد لقيت ربها مساء الأربعاء 3/8/2005م.

 

وهذه القصيدة ألقاها الشاعر في سرادق عزائها بالقاهرة مساء الجمعة (5/8/2005م) أمام جمع حاشد من الإخوان والمعزّöين من الشعب المصري والمسلمين والعرب.

 

1- بكيْتُ، وقلبي في الأسى يتقلبُ                فجاء رفيقي مُفزعًا، وهو يَعتبُ

2- وقال: أتبكي والقضاءُ محتم                   وليس لنا من قبضةö الموتö مَهرب؟!

3- فقلتُ: تعالى اللهُ، فالحزنُ ساعرñ               قويّñ، عتيّñ، والفقيدةُ زينبُ

4- ولو كان فضلُ الراحلين مراثيًا                 لجادَ بمرْثاها الحطيمُ، ويثربُ

5- فلا كلُّ مفقودٍ يُراع لفقْدهö                       ولا كلُّ حيٍّ فائقñ، ومحبَّبُ

6- ولا كلُّ من يحيا الحياةَ بحاضرٍ                ولا كل من في القبرö ماضٍ مغيَّبُ

7- فإن خلودَ المرْءö بالعمل الذي                   يقودُ مسارَ الخير لا يتهيَّب

8 – أناديك- أمَّ الصابرين- بمهجتي               وكلّöي دعاءñ öمْن سناكö مُطيَّبُ

9 - سلامñ وريحانñ وروْحñ ورحمةñ                  عليكö، وممدودñ من الظل طيبُ

10- فقد عشْتö بالحق القويم منارةً                 تشدُّ إليها كلَّ قلبٍ وتجذبُ

11– وكنتö- بحقٍّ- منبعَ الحبّö والتُّقى             ومدرسةً فيها العطاءُ المذهَّبُ

12- ودارُكö كانتْ مثل دار "ابن أرقم"             تخرجَ فيها من بناتöكö أشْهُبُ

13– فَرُحْنَ- أيا أماهُ- في كلّö موطنٍ              يربّöين أجيالاً على الحقّö أُدّöبوا

14- شبابًا حيöيًّا في شجاعة خالدٍ                   له الحقُّ نهجñ، والشريعةُ مذْهبُ

15- يفرُّون عند المغريات تعففًا                    وحين ينادي الرْوعُ هَبُّوا وأجْلبوا

16- ومن كان للحقّö القويم نهوضُهُ                 فليس لغير الله يرضى ويغْضبُ

17- ولا ضيرَ ألا تُنجبي، تلك حكمةñ                طواها عن الأفهام سرّñ مُحَّجبُ

18- فقد عشْتö أمًا للجميع، وأمَّةً                    يباهي بكö التاريخَ شرقñ ومغربُ

19- وكنتö لسان الحقّö في أمةٍ غَفَتْ                كأنهمو عن عالم الناس غُيَّبُ

20- وقلتö: كتابُ الله فيه شفاؤكمْ                    وبالسنة السمحاء نعلو ونغْلبُ

21- وقلتö: هو الإسلامُ دينñ ودولةñ                   وقوميةñ نعلو بها حين نُنْسبُ

22- وإن النساء المسلماتö شقائقñ                     لجنسö الرجالö المسلمين وأقْربُ

23- لهن حقوقñ قررتها شريعةñ                       من الله حقñ ناصعñ ومُطيَّبُ

24- وقد كنَّ قبل الدين كمًّا مهمَّشًا                    كسقْط متاع يُستباحُ ويُسلبُ

25- بذلك- يا أماه- كنتö منارةً                      فأهْوَى صريعًا جاهلñ متعصبُ

26- وأحييْتö بالعزم الأبّöي ضمائرا                    تعاورها بومñ ضريرñ وأذْوُبُ

27- فأغضبتöö فرعونَ اللعينَ وقد بغَى                لتستسلمي للظلöم أيّانَ يرغبُ

28- فقلتö: لغير الله لم أُحنö جبهتي                    وللحقّö صولاتñ أعزُّ وأغلَبُ

29- ولاقيتö- يا أماه- أبشعَ محنةٍ                     يخرُّ لهوْليهْا شبابñ وشُيَّبُ

30- صَبرتö وضجَّ الصبُر من صبرöك الذي           أذل كبارًا في الفجور تقلبوا

31- وجددتö ذكرى أمّö عمارö التي                     تحدَّتْ أبا جهلٍ ومن كان يصحبُ

32- فكانت- بفضل الله- خيرَ شهيدةٍ                  وليس كتحصيل الشهادة مكسبُ

33- وقلتö- يا أماه-: حسْبöيَ أننيö                     على درب طه أستقيمُ وأَضْرöبُ

34- فكان ظلامُ السجنö نورًا مؤلَّقًا                    من الملأ الأعلى يطوف ويُسكبُ

35- أنيسُك فيه النورُ والفجرُ والضحى                كما يُؤنس الإنسانَ في التيه كوكبُ

36- وكانت سياطُ الظالمين شهادةً                     بأنَّ دعاةَ الحق أقوى وأصلبُ

37- فكانوا- بفضلö الله- أُسْدًا رهيبةً                  وهل يغلب الأسْدَ الرهيبةَ أرنبُ؟!

38- وخرَّ من الإعياء جلادُك الذي                     تعهد أن يُرْديَك وهو يُعذّöبُ

39- فقلت: تعالى الله، يهوى معذّöبñ                    ويبقى رفيعَ الرأس حرًّا معذَّبُ!!

 40- سجينةَ حقٍّ لم ينلْ من إبائها                      عتاةñ على قتل العباد تدربوا

41- وغايتُهم في العيش مُتعةُ ماجنٍ                    وعدتُهم في الحكم نابñ ومخلبُ

42- وكلهمو في الشر والعارö ضالعñ                    وللحقَّ نهَّاب عُتلñ مخرّöبُ

43- كأن عذاب الأبرياء لديْهمو                        ألذُّ من الشهد المذاب وأعذبُ

44- أيُلقى بقاع السجن مَن عاش مؤمنًا                 ويطلق لصّñ آثمُ القلب مذنبُ؟!

45- يُجنُّ أميرُ السجن: أنثى ضعيفةñ                    تُذöل رجالي بالثبات وترعبُ؟!

46- أعيدوا عليها موجةً من سياطكم                   وركْلاً وصعقًا علَّها تتذبذبُ

47- ولم تجْدö فيها: لا الكلابُ ينُشْنَها                   ولا القيدُ والسجان بالسوط يُلهبُ

48- فيصْرخ: أنثى لا تبالي ببأسنا                     فلا السوط جبارñ ولا الكلبُ مرعبُ

49- فهان عليها سْوطنا وكلابنا                       أذلك سحرñ؟! بل من السحر أغربُ

50- إذن لن أُرقَّى، سوف يغضب سيدي              ويا ويلتاهُ إذ يثورُ ويغضبُ

51- "ويلعنُ خاشي" إذ أفاق على يدي                  وقد كان في أُنْسٍ يهيصُ ويشربُ

52- ولم يدرö أن الله أقدرُ منهمو                        وأن سياطَ الله أقوى وأغلبُ

53- وأن فصيل المؤمنين يفوقهم                       ثباتًا وعدًّا، لا يخاف ويرهبُ

 

 الآلاف في جنازة المجاهدة زينب الغزالي

 

54- فإن غالطوا قلنا: الجنائزُ بيننا                 سَلُوهاº فحكم الموت ما كان يكذبُ

55- مئاتُ ألوف في الجنازة حُضَّرñ                     ولم تْدّعهم أمñ ولم يدعهم أبُ

56- ولكنه الإسلامُ ألف بينهم                            وجَمعهم حبّñ مكين مقرّöبُ

57- فإن كنتö قد غادرتö دنيا بزيفها                     إلى عالمö الخلْد الذي هو أرحَبُ

58- ستلقيْن أمَّ المؤمنين خديجةً                          وفاطمةَ الزهراءَ فرحى ترحّöبُ

59- وحفصةَ والخنساءَ والصفوةَ التي               ظللن شموسًا للهدى ليس تغربُ

60- عليك سلام الله في الخلْد زينبُ                      وإن نعيم الله أبقى وأطيبُ

61- مضيتö بذكرٍ ليس يُكتب أحرفًا                      ولكنه بالنورö والعطرö يُكتبُ

----------

* أستاذ الأدب العربي بجامعة عين شمس


المقالات الخاصة بنفس الكاتب

17 عامًا على استشهاد عبد الله عزام 
100 عام على مولد الإمام البنا 
دمعة على أم الصابرين "زينب الغزالي" 


 

خطة الموقع

منهج الحركة

 

قيد الإضافة

كلمة الشهر

الحركة في سطور

 
 

الإستفتاء

 

 

اشترك

 

المحاضرات

الفقه

الظلال

الكتب

الأعلام

الرئيسية

جميع الحقوق الفكرية محفوظة لكل مسلم

 
 

إدارة الموقع غير مسئولة من الناحية القانونية عن أي محتوى منشور

 

Hosted by clicktohost.ca