الشبكة الدعوية

 

مرحبا بكم في رحاب الشبكة الدعوية

 

الدعم

الاعلان

اتصل بنا

من نحن

 
 

السلام عليكم - مرحباً بكم في رحاب الشبكة الدعوية

 
   

الصفحة الرئيسية

أهداف الموقع

خدمات الموقع

أعلام الحركة

كتب للحركة

في ظلال القرآن

فقه السنة

مقالات مختارة

مشاركات القراء

رسالة المرشد

مواقع مختارة

محاضرات

أناشيد

 

كيف تدعم الموقع

إتصلو بنا

للأعلان في الموقع

 

  

    بحث

 

 

بحث مفصل

 

 

 
 

 
 

  الموسوعة الحركية 

 - عرض حسب اسم الكتاب -   - عرض حسب اسم المؤلف -   - عرض حسب التصنيف -
 

الكتاب: وسائل التربية عند الإخوان المسلمين
المؤلف: على عبد الحليم محمود
التصنيف: قضية فلسطين
 

الباب الأول : فى اهداف التربية عند الإخوان المسلمين .

اولا : الأهداف الثابتة للربية عند الإخوان المسلمين

وهى أهداف نشير غليها على وجه الإجمال فى خطين كبيرين :

الأول :

تحقيق اهداف التربية الإسلامية الثابتة المستمرة ، مع اخراجها من حيز النظرية إلى مجال التطبيق .

الآخر :

معاونة الناس عن طريق الوسائل العديدة التى لجأ اليها افخوان المسلمون فى التربية والتى كان لهم سبق ابتكار بعضها على تطبيق أهداف التربية الإسلامية .

ولقد وضح هذان الهدفان أشد ما يكون الوضوح فى كلمة للإملم الشهيد حسن البنا فى قوله : ' فأول واجباتنا نحن الإخوان أن نبين للناس حدود هذا الإسلام واضحة كاملة بينة لازيادة فيها ولا نقص ولا لبس معها ، وذلك هو الجزء النظرى من فكرتنا ، وأن نطالبهم بتحقيقها ، ونحملهم على انقاذها ونأخذهم بالعمل بها ، وذلك هو الجزء العملى فى هذه الفكرة '  ويزيد الأستاذ الإمام الأمر وضوحا فيقول : ' غن منهاج الإخوان المسلمين محدود المراحل واضح الخطوات ، فنحن نعلم تماما ماذا نريد ونعرف الوسيلة إلى تحقيق هذه الإرادة .

 

·        نريد أولاً : الرجل المسلم فى تفكيره وعقيدته وفى خلقه وعاطفته ، وفى عمله وتصرفه ، فهذا هو تكويننا الفردى .

·    ونريد بعد ذلك البيت المسلم فى تفكيره وعقيدته وفى خلقه وعاطفته وفى عمله وتصرفه ، ونحن لهذا نعنى بالمراة عنايتنا بالرجل ، ونعنى بالطفولة عنايتنا بالشباب ، وهذا هو تكويننا الأسرى .

·    ونريد بعد ذلك الشعب المسلم فى ذلك كله أيضاً ، لهذا نعمل على أن تصل دعوتنا إلى كل بيت ، وأن يسمع صوتنا فى كل مكان ، وان تنشر فكرتنا ، وتتغلغل فى القرى والنجوع والمدن والمراكز والحضر و الأمصار ، لانالوا فى ذلك جهداً ، ولا نترك وسيلة .

·    ونريد بعد ذلك الحكومة المسلمة التى تقود هذا الشعب إلى المسجد ، وتحمل الناس على هدى الإسلام من بعد ، كما حملتهم على ذلك بأصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم أبى بكر وعمر من قبل .

ونحن لهذا لانعترف بأى نظام حكومى لا يرتكز على أساس الإسلام ولا يستمد منه ، ولا نعترف بهذه الأحزاب السياسية ، ولا بهذه الأشكال التقليدية التى ارغمنا اهل الكفر اعداء الإسلام على الحكم بها ، والعمل عليها ، وسنعمل على إحياء نظام الحكم الإسلامى بكل مظاهره وتكوين الحكومة الإسلامية على هذا النظام .

·    ونريد بعد ذلك أن نضم غلينا كل جزء من وطننا الإسلامى ، الذى فرقته السياسة الغربية ، وأضاعت وحته المطامع الوربية ، ونحن لهذا لانعترف بهذه التقسيمات السياسية ولا نسلم بهذه افتفاقات الدولية ، التى تجعل من الوطن الإسلامى دويلات ضعيفة ممزقة يسهل ابتلاعها على الغاصبين ، ولا نسكت على هضم حرية هذه الشعوب واستبداد غيرها بها º فمصر وسوريا والعراق والحجاز واليمن وطرابلس وتونس والجزائر ومراكش وكل شبر أرض فيه مسلم يقول : لا إله إلا الله ، كل ذلك وطننا الكبير الذى نسعى لتحريره وانقاذه وخلاصه وضم اجزائه بعضها إلى بعض .

ولئن كلن الرايخ الالمانى ، يفرض نفسه حاميا لكل من يجرى فى عروقه دم الألمان ، فإن العقيدة الإسلامية توجب على كل مسلم قوى أن يعتبر نفسه حامياً لكل من تشربت نفسه تعاليم القرآن ، فلا يجوز فى عرف الإسلام أن يكون العامل العنصرى ، أقوى فى الرابطة من العامل الإيمانى ، والعقيدة هى كل شئ فى الإسلام ، وهل الإيمان إلا الحب والبغض ؟

 

·    ونريد بعد ذلك أن تكون راية الله خافقة عالية على تلك البقاع التى سعدت بالإسلام حينا من الدهر ، ودوى فيها صوت المؤذن بالتكبير والتهليل ، ثم أراد لها نكد الطالع أن ينحسر عنها ضياءه ، فتعود إلى الكفر بعد الإسلام º فالأندلس وصقلية والبلقان وجنوب إيطاليا وجزائر بحر الروم º كلها مستعمرات غسلامية يجب أن تعود إلى أحضان الإسلام . ويجب ان يعود البحر الأبيض والبحر الأحمر بحيرتين غسلاميتين كما كانتا من قبل .

·    ولقد كان السنيور ' موسولينى ' يرى من حقه أن يعيد الإمبراطورية الرمانية ، وما تكونت هذه الإمبراطورية المزعومة قديما ، إلا على أساس المطامع والأهواء ، فإن من حقنا أن نعيد مجد الإمبراطورية الإسلامية التى قامت على العدالة والإنصاف ونشر النور والهداية بين الناس .

·    نريد بعد ذلك ومعه أن نعلن دعوتنا على العالم ، وان نبلغ الناس جميعا ، وأن نعم بها آفاق الأرض ، وان نخضع لها كل جبار حتى لا تكون فتنة ويكون الدين كله لله ويومئذ يفرح المؤمنون بنصر الله ينصر من يشاء وهو العزيز الرحيم .

ولكل مرحلة من هذه المراحل خطواتها وفروعها ووسائلها وإنما نجمل هنا القول دون إطالة ولاتفصيل ، والله المستعان وهو حسبنا ونعم الوكيل .

وبعد هذا التحديد الواضح من مؤسس الجماعة لأهداف الجماعة وغاياتها ، نعود إلى تفصيل الحديث عن الهدف الأول من اهداف تربية الإخوان المسلمين الثابتة المستمرة ، بإخراجها من مجال النظرية إلى مجال التنفيذ والتطبيق .

فنقول وبالله التوفيق :

1 ِِ إقدار الناس ِِِ بمعاونتهم وتشجيعهم ِِِ على ممارسة عبادة المعبود بحق ِِِ الله وحده لا شريك له ِِِ وإنما يكون ذلك بما يلى :

أ ِ إذكاء عنصر الإيمان فى الإنسان العابد لله سبحانه بالتصور الصحيح º والمعرفة الدقيقة لذات الله وصفاته وافعاله ، وإخلاص القلب كله لله بتوحيد الألوهية وتوحيد الربوبية .

ثم الإيمان بالملائكة والكتب السماوية و الرسل الذين أرسلهم الله إلى الناس ، والإيمان باليوم الآخر ، وبالقضاء والقدر ، خيره وشره ، الإيمان بكل ذلك عل النحو الذى أوضحته الشريعة دون تنطع ولا تكلف ول تساهل .

ب ِ إحياء عنصر الإسلام فى الناس ومعاونتهم على ذلك ، ويكون ذلك بفهم دقيق للشهادتين والعمل بقتضاهما ويتمثل ذلك فيما يلى :

ِِِ إقام الصلاة على مواقيتها ، كما كان يصلى رسول الله صلى الله عليه وسلم الصلاة التى تنهى عن الفحشاء والمنكر ، التى يهرع إليها المسلم كلما حزبه أمر ، ويجد فيها قرة عينه وراحة قلبه .

ِِِ إيتاء الذكاة استجابة لأمر الله ، وطمعا فى ثوابه ، وإسهاما فى علاج مشكلات المجتمع .

ِِِ صوم شهر رمضان إيمانا واحتسابا ، صوم عن المفطرات وعن المعاصى  وعما سوى الله ، مع آداء زكاة الفطر حتى يرتفع بها الصوم إلى الله فيقبل فضلا منه ورحمة .

ِِِ حج البيت لمن استطاع ، حجا مبرورامن غير رفث ولا فسوق ، إجابة لنداء الله سبحانه وطلبا لمغفرته .

جِ ِ تطبيق عنصر الإحسان فى العبادة والعادة ، وإنما يكون ذلك بالآتى :

ِِِ فى العبادة بأن يعبد المسلم ربه كأنه يراه ، ويتقرب إليه بالنوافل حتى يحبه

ِِِ وفى العادة بأن يحسن المسلم كل عمل يقوم به ، لأن الله قد كتب الإحسان على كل شئ ، وألزم به المسلمين جميعا حتى فى القتل والذبح ، والإحسان ثمرة الإيمان والإسلام ، ولا يرقى مجتمع إلا اذا احسن أفراده ما يأتون وما يدعون .

·        ومن الإحسان : الإحسان إلى النفس بإلزامها الحق والتزامها بكل ما امر الله واجتنابها كل ما نهى .

·        ومن الإحسان : الإحسان إلى الناس ، وحب الخير لهم ، ونصحهم ونقلهم من الشر إلى الخير.

د ِِ تأكيد العدل وممارسته ، ومعاونة الناس على ذلك ، وإنما يكون ذلك بما يلى :

ِِِ عدل الإنسان مع ربه بإتباع دينه .

ِِِ عدل الإنسان مع نفسه بإلزامها بكل واجب .

ِِِ عدل افنسان مع أخيه الإنسان ، بإعطائه حقه ، ودفع الظلم عنه ، وحب الخير له إن كان مسلما ، ودفع الظلم عنه إن كان غير مسلم .

هِ ِ ممارسة الأمر بالمعروف والنهى عن المنكر ، ومعاونة الناس على ذلك ،

والأصل فى ذلك التدرج على النحو التالى :

ِِِ الممارسة العملية والتغير باليد والقوة .

ِِِ الممارسة القولية والتغير باللسان إذا عجزنا عن اليد .

ِِِ الممارسة القلبية وذلك عند العجز عن الممارسة باليد أو اللسان .

والمعيار الدقيق لذلك كله ، أن الأمر بالمعروف واجب ، يتوقف إن أدت ممارسته إلى منكر ، وأن النهى عن المنكر واجب ، يتوقف أن ادى إلى منكر أشد .

و ِ الممارسة العملية للجهاد فى سبيل الله º لتكون كلمة الله هى العليا و ويكون ذلك بما يلى :

ِِِ إعداد النفس والعقل والبدن للقيام بعبء الجهاد ، وما يتطلبه من اعمال وتدريبات وأخذ بأسباب القوة .

ِِِ الاستعداد بكل وسائل القوة ، والأخذ بأسبابها ، القوة المعنوية والمادية والعلمية .

ِِِ التأهب والحديث مع النفس بجهاد اعداء الله º لتكون كلمة الله هى العليا وكلمة الذين كفروا السفلى .

 

2 ِ القيام بواجب الاستخلاف فى الأرض وإعمارهل ومعاونة الماس على بلوغ ذلك الهدف ويكون ذلك يالآتى :

أ ِ الإيمان بأن الأرض وما فيها مما سخر الله لنا لننتفع بها ، وبأن إعمار الأرض واجب دينى .

ب ِ الأخذ بالأسباب العلمية والفنية ، التى تمكن الناس من إعمار الأرض ، والإستفادة بكل ما فيها من طاقة نوجه إلى خير المعاش والمعاد .

جِ ِ التأكد من أن لا استخلاف لنا للأرض على وجه نافع لنا فى الدنيا والآخرة ، إلا بعد اسيفاء الإيمان والعمل الصالح ، مصداقا لوعد الله سبحانه ( وعد الله الذين أمنوا منكم وعملوا الصالحات ليستخلفنهم فى الأرض كما استخلف الذين من قبلهم ... )

 

3 ِ القيام بواجب التعارف بين المسلمين فى الوطن الواحد، وفى الأوطان الإسلامية المتعددة ، تعارفا يقوم على ركائز قوية مما يلى :

أ ِ أخلاق الإسلام وآدابه فى هذا المجال .

ب ِ الأخوة فى الدين وما تتطلبه من حب وإيثار .

جِ ِ التعاون والتناصر .

د ِ التراحم والتكافل .

هِ ِ التواصى بالحق و التواصى بالصبر .

و ِ تبادل النصائح وألآراء فى كل ما يهم المسلمين .

وهذا التعارف بين المسلمين فضيلة إسلامية ، يثاب عليها من يمارسها ، ودعوة الإخوان حققت فى هذا المجال ، مما كان وسيظل مضرب الأمثال فى التعارف والحب فى الله .

 

4 ِ العمل على الوصول إلى التمكن من الأرض وأن يسودها شرع الله و إنما يكون ذلك بما يلى :

أ ِ الإيمان ، والعمل الصالح ، والتعارف ، والتحاب فى الله ، على مستوى الفرد والبيت والمجتمع والأمة كلها ، فإن تم ذلك فإن وعد الله متحقق كما جاء ذلك فى محكم التنزيل : ( وعد الله الذين أمنوا منكم وعملوا الصالحات ليستخلفنهم فى الأرض كما استخلف الذين من قبلهم وليمكنن لهم دينهم الذى ارتضى لهم وليبدلنهم من بعد خوفهم امنا ...)

ب ِ الأخذ بكل الوسائل المشروعة التى تؤدى إلى تمكين الإسلام والمسلمين فى الأرض من :

دعوة : بطريق النشر والإذاعة والصحافة والكتاب وغيرها من وسائل الدعوة .

وتربية : بطبع الناس على مبادئ الإسلام ، وتكوينهم تكوينا صالحا ، بدنيا وروحيا وعقليا .

وتوجيه : بوضع المناهج الصالحة فى كل شئون المجتمع من التربية والتعليم و القضاء والإدارة والجندية والإقتصاد والصحة العامة ، والحكم .

وعمل : يإنشاء مؤسسات اقتصادية واجتماعية ودينية وعلمية ، وبتأسيس المساجد والمدارس والمستوصفات والملاجئ إلخ ....

استخدام هذه الوسائل وغيرها للتمكين لدين الله فى أرض الله .

جِ ِ ممارسة أعمال الدولة الإسلامية ، حكومة ومجالس نيابية أو غيرها وفق منهج الله وشريعته ، وانطلاق الدولة من بعد ذلك إلى العالمية والإنسانية كلها

( وكذلك جعلناكم أمة وسطا لتكونوا شهداء على الناس ويكون الرسول عليكم شهيداً)

د ِ العمل على ان تكون السيادة والريادة والهيمنة لدين الله على سائر الأديان والنظم ( وأنزلنا غليك الكتاب بالحق مصدقا لما بين يديه من الكتاب ومهيمناً عليه) . دون الإنخداع بأن الأديان الأخرى كاليهودية والنصرانية فيها أى غناء أو فائدة للمسلمين ، لأنها قد حرفت عما أنزل الله ، فضلا عن الإنخداع بالنظم والنظريات التى تسود الناس فى الغرب أو فى الشرق ، ودون تصور أن فى غير الإسلام ما يعنى عن الإسلام .

هِ ِ الإستعداد والاعداد للحكم بما انزل الله استجابة لما فرض الله على النبى صلى الله عليه وسلم و الأمة الإسلامية ( فاحكم بينهم بما أنزل الله ولا تتبع أهواءهم عما جاءك من الحق ...) وذلك يتطلب ما يلى :

ِِِ الأخذ بكل الوسائل المشروعة المؤدية إلى ذلك .

ِِِ إعداد الطاقات والكفاءات والخبرات التى يتطلبها الحكم بما أنزل الله ، إعدادا دقيقا هادفا على كل مستوى من مستويات التخصص المطلوبة للدولة .

ِِِ طرح اى بدائل للحكم بنظام وضعى ورفضها مهما كان واضعوها ، ومهما كانت منمقة ومهما كان صاحبها من الدعاية وأساليب الجذب و التشويق .

ِِِ تدريب الطاقات التى تعمل على ممارسة اعمال الدولة ، ِِ أى تشكيل ما يشبه حكومة الظل ِِِ لتأخذ من المران والخبرة ما يمكنها من ممارسة أعمال الدولة عندما تقوم هذه الدولة .

وبعد : فهذه هى اهداف التربية الإخوانية كما تفهم إجمالا من الرسائل و الوثائق الخاصة بهم ، وكما عرفت بهذا التفصيل او او قريب منه من خلال ممارستهم للعمل الإسلامى ووضعهم هذه الأهداف على قائمة العمل بل وجعلها ذات اولوية فى مراحل العمل .

 

غن الوثائق والرسائل ، وما كتبه الإخوان عن انفسهم ، وما كتبه غيرهم عنهم من أولياء وأعداء ، إن كل ذلك بالإضافة إلى النظر المنصف فى واقع الجماعة وممارستها للعمل ، ليؤكد ان الشعب ومراكز الجهاد والمكاتب والمناطق افدارية والقسام الفنية عندهم ، لنشر الدعوة والتربية والعمال والفلاحين والأسر ةالطلبة ، والاتصال بالعالم الإسلامى ، واتلربية البدنية والصحافة والترجمة والمهن والاخوات المسلمات ، وكذلك اللجان الأساسية كاللجنة المالية واللجنة القضائية واللجنة السياسية ولجنة الخدمات ولجنة الإفتاء ةلجنة الإحصاء . إن كل ذلك ليؤكد كذلك أن هذه الأهداف قد وضعت فى مقدمة أعمال كل شعبةوكل قسم وكل لجنة ، كما اخذت كل شعبة وكل قسم وكل لجنة من هذه الأهداف بنصيب طيب فى مجال التطبيق والتنفيذ .

 

وعلى وجه الإجمال فإن التربية الإخوانية تستهدف أولاً :

تحقيق أهداف التربية الإسلامية وجعلها فى مجال التنفيذ و التطبيق . وإنما كان ذلك عندهم ويكون دائما بإعداد الفرد ، جسمة وعلقه وروحه وخلقه وعلمه وعمله ، وإعداد البيت والمجتمع والأمة والدولة على هذا المستوى من الشمول والتكامل .

|السابق| [1] [2] [3] [4] [5] [6] [7] [8] [9] [10] [11] [12] [13] [14] [15] [16] [17] [18] [19] [20] [21] |التالي|


الكتب الخاصة بنفس الكاتب

وسائل التربية عند الإخوان المسلمين 

موسوعة الكتب الحركية Book Select Book Select Book Select


 

خطة الموقع

منهج الحركة

 

قيد الإضافة

كلمة الشهر

الحركة في سطور

 
 

الإستفتاء

 

 

اشترك

 

المحاضرات

الفقه

الظلال

الكتب

الأعلام

الرئيسية

جميع الحقوق الفكرية محفوظة لكل مسلم

 
 

إدارة الموقع غير مسئولة من الناحية القانونية عن أي محتوى منشور

 

Hosted by clicktohost.ca