الشبكة الدعوية

 

مرحبا بكم في رحاب الشبكة الدعوية

 

الدعم

الاعلان

اتصل بنا

من نحن

 
 

السلام عليكم - مرحباً بكم في رحاب الشبكة الدعوية

 
   

الصفحة الرئيسية

أهداف الموقع

خدمات الموقع

أعلام الحركة

كتب للحركة

في ظلال القرآن

فقه السنة

مقالات مختارة

مشاركات القراء

رسالة المرشد

مواقع مختارة

محاضرات

أناشيد

 

كيف تدعم الموقع

إتصلو بنا

للأعلان في الموقع

 

  

    بحث

 

 

بحث مفصل

 

 

 
 

 
 

  الموسوعة الحركية 

 - عرض حسب اسم الكتاب -   - عرض حسب اسم المؤلف -   - عرض حسب التصنيف -
 

الكتاب: وسائل التربية عند الإخوان المسلمين
المؤلف: على عبد الحليم محمود
التصنيف: قضية فلسطين
 

آداب الأسرة أو واجباتها

آداب الأسرة أو واجباتها

نعنى بهذه الاداب أو الواجبات ، الصفات اللازمة أبدا لكل من انضم إلى أسرة وأصبح واحدا من أفرادها .

وهذه الواجبات نذكرها معتمدين فى ذكرها على لائحة الأسر التى

صدرت عام 362 1 هِ - 43 9 1 م .

ولهذه اللائحة تاريخ لابد آن نشير إليه هنا ، فقد سميت لائحة الأسر مرة بلائحة النظام التعاونى ، ومرة بلائحة الأسر التعاونية ، وكان الأفراد المشتركون فى الأسر آنذاك - يقسمون فى كك شعبة إلى عشرات تسمى كل عشرة منها :

أسرة عشرة أفراد وترتب أولى وثاانية وثالثة. إلخ ،وتختار الأسرة من بينها نقيبا يكون هو المسئول عنها، وتتكون من كل أربع أسر عشيرة :

عشيرة أربعون فردا يرأسها نقيب الأسرة الأولى ، وتكون القيادات دائما بالتسلسل بين الأعضاء والنقباء .

وكان المفروض أن اللجنة المركزية لهذا النظام - ومقرها المركز العام بالقاهرة يرأسها الأستاذ المرشد - تربط بين هذه العشائر فيتألف من كل خمس عشائر :

رهط عدد أفراده مائتان .

ومن كل خسة رهوط :

كتيبة عدد أفرادها ألف فرد .

هذه اللائحة حددت واجبات الأسرة ، أو ادابها على مستويات ثلاثة :

واجبات أو آداب شخصية .

وواجبات أو اداب اجتماعية .

وواجبات أو آداب مالية .

على النحو المفصل فيما يلى :

 

أ - الواجبات الشخصية :

1 - إخلاص النية لله وتجديد التوبة مع رد المظالم إلى أهلها ما أمكن ذلك .

2 - المواظبة على الورد القرانى والأدعية المأثورة بقدر الإمكان . 3

3 - تجديد البيعة على السمع والطاعة والصبر والثبات فى سبيل الفكرة .

4 - تقدير حق إخوانه وتقديمهم فى كل المعاملات ، وعدم التأخر عن اجتماعاتهم إلا بعذر قاهر لا يمكن دفعه .

5 - المحافظة على الصلوات الخمس فى أوقاتها .

6 - أداء زكاة المال متى كان الأخ مالكأ للنصاب مع استشارة الأسرة فى طريق التصرف فيها.

7 - الحج لمن لم يكن أدى الفريضة وكان قادرا على ذك .

8 - صوم رمضان صياما صحيحأ .

9 - التطهر من الربا والمقامرة والكسب الحرام فى كل المعاملات .

10 - اجتناب الزنا وما يتصل، به والخمر وما هو فى حكمه ومقاطعة دور اللهو  العابث . 11

11 - أن يعتبر الأخ نفسه جنديا للدعوة ، ويشعر بأن لها حقا فى نفسه ووقئه وماله ، وأن يقوم بأداء اشتراكه لصندوق التعاون مهما تكن ظروف الأخ متى تعهد بذلك ولم تعقه أسرته منه .

12 - أن يشعر أهله بهذا التطورالجديد فى حياته وأن يجتهد فى أن يطبع بيته بالطابع الإسلامى ، وأن ينتهز الفرصة المناسبة ويعاهد زوجته على العمل للدعوة معه ، وأن يلزم أولاده وخدمه باداب الإسلام .

فإذا فهم الإخوان هذه الواجبات وقبلوها وتعهدوا بالمحافظة عليها والقيام بها  فإما صحيحا º بايعهم النقيب على ذلك نيابة عن المرشد العام .

 

ب - الواجبات الاجتماعية :

أ - تأكيد روابط الإخاء بين أفراد الأسرة .

2 - تتخير الأمم في مكانا تجتمع فيه ليلة فى الأسبوع غير دار الشعبة ، ويحسن أن يكوت ذلك فى بيوت أعضائها بالتبادل .

3 – يحسن أن يبيت أعضاؤها معا ليلة فى الشهر ، فى مكان واحد على هيئة معسكر كشفى ويتناولون معا طعام العشاء والإفطار .

4 - يحسن أن يجتمع أعضاء الأسر جميعا فى صلاة الجمعة فى مسجد واحد .

5 – يستحسن أن يؤدى أعضاء الأسر جميعا صلاة الفجر والعشاء فى جماعة ، فى دار الشعبة أو فى مسجد أو فى أى مكان يختارونه .

 

جِ - الواجبات المالية :

أ - أعضاء الأسرة متكافلون فيما بينهم فى احتمال أعباء الحياة ، فمن نكب منهم أو تعطل عن عمله لسبب خارج عن إرادته أو مات ، فبقية إخوانه فى الأسرة

ملزمون بسد جاجته . وحاجة أولاده ورعايتهم ومساعدتهم حتى يغنيم كم الله من فنهكنه .

1-               تنشئ كل اسرة صندوقا تعاونيا خاصا ، يشترك فيه كل أخ بجزء من إيراده .

3 - ينفق من المتحصل فى كفالة الإخوان المتعاونين .

4 - يؤخذ الخمس كل صناديق الأسر جميعا ويورد لصندوق التعاون بالمركز العام .

5 - كان المفروض أن تحول هذه الأموال إلى شركة تأمين اجتماعى إسلامية .

 

وبعد : فتلك واجبات الأسرة على مستوياتها المتعددة تمثل فى مجموعها الآداب العامة التى تحكم كل فرد من أفراد الأسر فى نفسه وفى بيته وفى مجتمعه وفى ماله وعياله .

وهناك اداب ربما كانت أقل فى وزنها النسبى من الواجبات ، ولكنها ضرورية º إذ فيها أدب الأسرة ورعاية أخلاقياتها ونظامها وأهدافها .

 

هذه الاداب منها مايلى :

1 - إعداد الروح والنفس والعقل لاجتماع الأسرة ، الروح بتصفيتها من الشوائب ، والنفس بإقبالها على إلاجتماع .

بشوق وترقب ، والعقل بحيث يشارك الأخ فى كل فكرة تطرح فى الأسرة يفكر فيها ويعطيها من اهتمامه ووقته مايناسبها .

فالروح الخاوية من عناصر الإيمان .

والنفس المشغولة بمشاغل أخرى .

والعقل الذى لم يعد لهذا اللقاء ، أو لم يتزود له بما يجب من زاد . صاحب هذه الروح والنفس والعقل بتلك الصفات لايستطيع أن يشارك فى اجتماع الأسرة مشاركة إيجابية نافعة .

2 - إعطاء اجتماع الأسرة جزءا أساسيا من الوقت والجهد ، لا ما يفيض من الوقت والجهد .

3 - أداء وظائف الأسرة والقيام بكل ما كلف به الأخ من واجبات º بحيث يمض أسبوعه مشغولا بأداء هذه الواجبات الثقافية والمادية وغيرها ، وليس من أدب الأسرة أن يذهب ليعتذر عن التقصير .

4 - الانضباط فى كل مايتعلق باجتماع الأسرة مثل :

- الانضباط فى الحضور والانصراف ، لا تأخر ولا تقدم .

-    الانضباط فى مجلس الاجتماع ومراعاة ادابه وأنه جلسة لمدارسة العلم .

-    الانضباط فى الكلام والتعليق فلا يتكلم إلا إذا أذن له ولا يعلق على كلام إلا بعد أن يؤذن له كذلك .

-    الانضباط فى الصوت فلابد أن يكون على قدر ما يسمعه الجالسون دون صخب أو ضجيج مهما كان ما يعرضه من رأى يوجب التحمس .

 

5 - حسن الاستماع لما يقال قى الجلسة والتنبه الشديد له ، وتسجيل ماله أهمية خاصة على ورقة لمراجعته ثم الاستغناء عن الورقة أو الاحتفاظ بها حسب الظروف والإمكانات ، ومن حسن الاستماع ألا يقاطع متكلما مهما تكن الظروف وإنما يسمع إليه ، حتى ينهى كلامه ، ثم يستأذن فى التعليق عليه إن كان ماقاله يستوجب التعليق ، ومن حسن الاستماع الاستيعاب الدقيق لما يقال .

ومن حسن الاستماع تركيز النظر والفكر على المتكلم ، وعدم الانشغال بأى كلمة مع أى جالس فى الاجتماع .

6 - حسن الحوار ، بمعنى أن من أراد أن يشارك فى حديث º فإن عليه واجبات يتطلبها حسن الحوار هى :

- الاستئذان فى الكلام .

-    خفض الصوت نسبيا .

- سيطرة الموضوعية على المتكلم .

- عدم توجيه صفات لاذعة إلى الرأى الاخر .

- عدم الإشارة إلى المتحدث السابق أو تسفيه رأيه .

ِ التقيد فى الكلام بالعربية الفصحى ، فهى لغة القران أى لغة الدين ، والتقيد بها مران ودربة وليس تقعرا أو تفصحا .

ِ تقبل الرأى الاخر واحترامه واحترام صاحبه ، ومناقشته بحيادية ، حتى يتبين صوابه فيؤحذ به ، أو خطؤه فيترك دون لوم لصاحبه ، لأنه اجتهد فأخطأ فهو مأجور عند الله فكيف يكون ملومأ- عند الناس ؟

7 - أن يحضر الأخ إلى اجتماع الأسرة وفى كل اجتماع قد حمل إلى أسرته جديدا ، يؤدى إلى تطوير العمل ، أو إلى تحسينه ، أو إلى تلافى مايقع فيه من عيوب .

ومعنى ذلك أن الأخ قد أمضى أسبوعه الفائت يفكر فى اجتماع الأسرة وما جرى فيه من إيجابيات وسلبيات ، بدعم الإيجابيات ويقترح مايشاء لطرد السلبيات .

 ولايقبل من الأخ أن يحضر إلى اجتماع الأسرة دون أن يشارك فى تطوير اللقاء وتحسينه، فهو إن فعل يتحول بالتدرج إلى إنسان سلبى ، يكتفى بأن يكون فى الاجتماع كجهاز الاستقبال فحسب .

 

|السابق| [17] [18] [19] [20] [21] [22] [23] [24] [25] [26] [27] [28] [29] [30] [31] [32] [33] [34] [35] [36] [37] [38] [39] [40] [41] [42] [43] [44] [45] [46] [47] |التالي|


الكتب الخاصة بنفس الكاتب

وسائل التربية عند الإخوان المسلمين 

موسوعة الكتب الحركية Book Select Book Select Book Select


 

خطة الموقع

منهج الحركة

 

قيد الإضافة

كلمة الشهر

الحركة في سطور

 
 

الإستفتاء

 

 

اشترك

 

المحاضرات

الفقه

الظلال

الكتب

الأعلام

الرئيسية

جميع الحقوق الفكرية محفوظة لكل مسلم

 
 

إدارة الموقع غير مسئولة من الناحية القانونية عن أي محتوى منشور

 

Hosted by clicktohost.ca