الشبكة الدعوية

 

مرحبا بكم في رحاب الشبكة الدعوية

 

الدعم

الاعلان

اتصل بنا

من نحن

 
 

السلام عليكم - مرحباً بكم في رحاب الشبكة الدعوية

 
   

الصفحة الرئيسية

أهداف الموقع

خدمات الموقع

أعلام الحركة

كتب للحركة

في ظلال القرآن

فقه السنة

مقالات مختارة

مشاركات القراء

رسالة المرشد

مواقع مختارة

محاضرات

أناشيد

 

كيف تدعم الموقع

إتصلو بنا

للأعلان في الموقع

 

  

    بحث

 

 

بحث مفصل

 

 

 
 

 
 

  الموسوعة الحركية 

 - عرض حسب اسم الكتاب -   - عرض حسب اسم المؤلف -   - عرض حسب التصنيف -
 

الكتاب: وسائل التربية عند الإخوان المسلمين
المؤلف: على عبد الحليم محمود
التصنيف: قضية فلسطين
 

نقيب الأسرة

المجموعة الثانية من الصفات المكتسبة

 وهى تعود إلى ما يجب أن يتوفر فى النقيب من صفات فى الجانب العملى من شخصيته ، وهى ذات ثلاث شعب كذلك :

1ِ شعبة العمل فى جانب الدعوة ، وتتمثل فى الصفات التالية :

ِِ العلم الواعى بما يدعو إليه ِِ وهو يدعو إلى الله وإلى الإسلام وإلى الحق ِِ فلا بد له من العلم بذلك قبل الدعوة إليه .

ِِِ الفهم والفقه لما يدعو إليه ، وإنما يكون ذلك بإطالة النظر فى الكتاب والسنة وتدبر معانى القرآن الكريم ومقاصده .

ِِِ ولن يتأتى هذا الفقه إلا إذا استحضر الداعى فى نفسه دائما غايته من الحياة الدنيا ، ومكانته اللأئقة به بين الناس .

ِِِ الإيمان القوى بما يدعو إليه إيمانا يصدقه العمل ، فليس بلائق دعوة الناس إلى شئ لايطبقه الداعى على نفسه .

ِِِ العلم بوسائل الدعوة علما جيدا ، وقد حدد القرآن الكريم من هذه الوسائل :

 

أ - الحكمة : بمعنى إصابة الحق بالعلم والعقل - وهى بالنسبة لله سبحانه : معرفة الأشياء وإيجادها على غاية الاحكام . وبالنسبة للانسان - الداعى - معرفة الموجودات وفعل الخيرات .

 

ب - الموعظة الحسنة : هى التذكير بالخير فيما يرق له القلب .

جِ - الجدال بالتى هى أحسن : وهو المفاوضة على سبيل المنازعة والمغالبة ، ولكن بالطريقة التى هى أحسن .

وسواء على الداعية أن يدعو - وقد تسلح بوسائل الدعوة تلك -  بالكلمة عظة وخطبة ودرسا ومقالة وكتابا ، والعمل أمرا بالمعروف ونهيا عن المنكر وجهادا فى سبيل الله والقدوة والسيرة الحسنة ومطابقة العمل للقول ، فإن كل ذلك مطلوب ويكمل بعضه بعضا .

 

2 - شعبة العمل فى جانب الحركة والتنظيم ، وتتمثل فى الصفات التالية : - القدرة على مخالطة الناس والإقبال عليهم ، فليس بنقيب مرب من يؤثر العزلة عن الناس لأى سبب إلا الفتنة العامة - أعاذنا الله منها - ، ومن أين له الناس الذين يريهم إذا هو اعتزل وانطوى على نفسه ؟

-          القدرة على التأثير فى الناس وجذبهم إليه بمعنى أن يكون مألوفا لديهم الفا لهم

- القدرة على جمع الناس حول الحق ، وحفزهم على التواصى به والتزامه مهما تكن الظروف .

-          القدرة على البذل والتضحية من أجل دعوته ، ومن أجل الناس الذين يتحرك فيهم بهذا الدين .

-          القدرة على تصنيف الناس إلى مجموعات متعددة من حيث :

أ - قدراتهم وإمكاناتهم العقلية والروحية والبدنية والاجتماعية وغيرها .

ب - مدى إقبالهم على الحق ومدى تمسكهم به وصبرهم عليه.

جِ - مدى رغبتهم فى بذل الجهد والوقت والمال من أجل الإسلام .

د - القدرة على الكتمان والسرية .

-          القدرة على الإدارة والتوجيه .

-          القدرة على الحسم فى حينه ، واللين والرفق فى حينه .

-          القدرة على توظيف الطاقات فيما يجب أن توظف ،فيه .

-    القدرة على معرفة التيارات الموالية أو المعادية للعمل الإسلامى ، لأخذ الحذر من المعادى ، وتأييد الموالى والتقرب منه ، وفتح الحوار معه فى المسائل الهامة ، لعل ذلك يؤدى إلى الالتقاء على نفس الطريق .

 

3 - شعبه الجانب القيادى من شخصيته :

وهى أهم الجوانب فى شخصية النقيب ، لأن هذا الجانب هو المتكفل بتوريث الدعوة للآخرين ، وباستمرار الالتزام بها ، وبإيثارها على سواها . وتلك ركائز هامة فى شخصية النقيب ، لا يسطيع أن يمارس عمله دونها ، وبالتالى فإن هذا الجانب من شخصيته يتطلب الصفات أ التالية :

أ-      حسن االمظهر التابع لحسن الخبر .

ب - الانضباط والاتزان فى كل أمر من الأمور التى يفعلها أو التى يتركها .

جِ-إعطاء القدوة من نفسه فى سلوكه الفردى والاجتماعى .

د - القدرة على توريث الدعوة والحركة لأجيال لاحقة .

هِ - مشابهة إخوانه فى العمل والإدارة.

و - الابتعاد عن روح التسلط وإصدار الأؤامر ، بل أخذ الأمور بالرفق والأخوة والمودة .

ز - القدرة على التحليل والاستنباط .

ح - القدرة على الحسم واتخاذ القرار بعد المشورة والاستماع إلى الرأى الآخر .

ط - القدرة على المتابعة الهادئة الهادفة التى تؤدى إلى تقويم العمل وتجويده .

ى - القدرة على التغيير عند دواعيه ، وعلى الابتكار دائما .

 

وقد أشار الإمام المؤسس إلى كثير من هذه الصفات فى قوله : إن على الأخ أن يصلح نفسه ، حتى يكون قوى الجسم ، متين الخلق ، مثقف الفكر ، قادرا على العمل والكسب ، سليم العقيدة ، صحيح العبادة ، مجاهدا لنفسه ، حريصا على وقته ، منظما فى شئونه ، نافعا لغيره وهذا واجب كل أخ كما أشار إلى مجمل  أركان البيعة فى رسالة التعاليم وحصرها فى عشرة أركان هى :

أ-الفهم

2 - والإخلاص .

3-والعمل .

4 - والجهاد .

5-والتضحية.

6والطاعة .

7 - والثبات .

8 - والتجرد .

9 - والأخوة .

10 - والثقة .

وهذه الصفات وتلك الإركان واجبة فى الأخ العضو فى أسرة ، وإذن فهى أوجب وألزم فى نقيب الأسرة ، بل غيرهلازم له مما ذكرنا من الصفات ، مادام يتصدى لتوجيه غيره وتربيته وقيادته فى طريق الحق والهدى .

فهذا هو حسن اختيار النقيب من بين أصحاب الاستعداد ، وتلك هى الدعامة الأولى فى اختيار النقيب .

وإلى الحديث عن الدعامة الثانية التى يقوم عليها اختيار النقيب وهى :

|السابق| [27] [28] [29] [30] [31] [32] [33] [34] [35] [36] [37] [38] [39] [40] [41] [42] [43] [44] [45] [46] [47] [48] [49] [50] [51] [52] [53] [54] [55] [56] [57] |التالي|


الكتب الخاصة بنفس الكاتب

وسائل التربية عند الإخوان المسلمين 

موسوعة الكتب الحركية Book Select Book Select Book Select


 

خطة الموقع

منهج الحركة

 

قيد الإضافة

كلمة الشهر

الحركة في سطور

 
 

الإستفتاء

 

 

اشترك

 

المحاضرات

الفقه

الظلال

الكتب

الأعلام

الرئيسية

جميع الحقوق الفكرية محفوظة لكل مسلم

 
 

إدارة الموقع غير مسئولة من الناحية القانونية عن أي محتوى منشور

 

Hosted by clicktohost.ca