الشبكة الدعوية

 

مرحبا بكم في رحاب الشبكة الدعوية

 

الدعم

الاعلان

اتصل بنا

من نحن

 
 

السلام عليكم - مرحباً بكم في رحاب الشبكة الدعوية

 
   

الصفحة الرئيسية

أهداف الموقع

خدمات الموقع

أعلام الحركة

كتب للحركة

في ظلال القرآن

فقه السنة

مقالات مختارة

مشاركات القراء

رسالة المرشد

مواقع مختارة

محاضرات

أناشيد

 

كيف تدعم الموقع

إتصلو بنا

للأعلان في الموقع

 

  

    بحث

 

 

بحث مفصل

 

 

 
 

 
 

  الموسوعة الحركية 

 - عرض حسب اسم الكتاب -   - عرض حسب اسم المؤلف -   - عرض حسب التصنيف -
 

الكتاب: وسائل التربية عند الإخوان المسلمين
المؤلف: على عبد الحليم محمود
التصنيف: قضية فلسطين
 

الوسيلة السابعة : المؤتمر

مفهومه ومكانته بين وسائل التربية

 

أ-      مفهومه :

المؤتمر : فى اللغة مكان الائتمار - أى المشاورة . وقد عرفه مجمع اللغة العربية بأنه : مجتمع للتشاور والبحث فى أمر ما .

وقد عرفه معجم مصطلحات العلوم الاجتماعية بأنه مؤتمر رسمى ومؤتمر عام ، فعرف المؤتمر الرسمى بقوله : يخصص هذا المصطلح للدلالة على الاجتماعات الرسمية ذات الأهمية من حيث أهدافها ونتائجها المحتملة كإبرام مواثيق أو معاهدات .

 

وعرف المؤتمر العام بقوله : يضم عددا كبيرا من المشتركين قد يصل إلى مئات ، والاشتراك فيه مباح لجميع المنظمات والأفراد المختصين . ويعقد لمدة محددة لتبادل الرأى فى الموضوعات المعروضة عليه وإصدار توصيات تنشر على نطاق واسع .

 وتعقد المؤتمرات العامة عادة فى فترات دورية بين كل فترة وأخرى سنة أو أكثر .

وبكل واحد من هذه المفاهيم : اللغوية أو المعاصرة عقدت الجماعة عددا كيبرا من المؤتمرات ، بل إن عقد المؤتمرات قد واكب تاريخ الجماعة فى خطواته الأولى منذ كانت الجماعة فى منطقة الإسماعيلية ، واستمرت الجماعة تمارس عقد المؤتمرات على المستوى العام للجماعة وعلى المستوى الإقليمى لمناطق الجماعة وما تخلت عن المؤتمر فى وسائلها التى تربى بها الأفراد والجماعات . وإنما جنت الجماعة من هذه المؤتمرات أطيب الثمار .

 

ب - مكانة المؤتمر بين وسائل التربية :

 قد يتوهم بعض الناس أن المؤتمر ليس وسيلة جيدة للتربية . بمعنى أن الوسائل الأخرى تربى بشكل مباشر ومقصود ، فى حين أن المؤتمر قد لايحقق ذلك ، وهذا الوهم يزول عند التأمل فى الموضوعات التى تطرح فى المؤتمر ، إذ الغالب فى هذه الموضوعات أن تضيف إلى الحاضرين فى المؤتمر بعدا ثقافيا ومعرفيا قدلا يتاح  بنفس المستوى فى الوسائل الأخرى ، فهى المعرفة المغربلة التى جاءت نتيجة للبحوث، والدراسات المتعمقة ، والحوار والمناقشة والاستقرار فيها على الحصيلة لكل هذا . ولكن ما يميز المؤتمر عن سائر وسائل التربية لابد أن نشير إلى نماذج منه فيما يلى :

1 - أنه يضم حشدا كبيرا من المشاركين فى الدراسة ، غالبا ما يكون كل واحد منهم قد أعد نفسه للمشاركة فى المؤتمر ببحث أو دراسة جيدة فى الموضوع المعروض فى المؤتمر ، وهذا لا يتاح فى وسيلة أخرى سواه . 2 - أنه يضم حشدا كبيرا من الحاضرين المدعوين للاستماع والاستفادة ، ويرتيح لهم فرصة جيدة للاشتراك فى المناقشة والحوار ، كما يعطيهم الفرصة الجيدة للتعرف على الاراء الأخرى من جانب ، وعلى آراء الباحثين والدارسين وشخصياتهم من جانب آخر .

 3 - أن مدة انعقاده قد تطول فى بعض الأحيان ، مما يتيح للدارسين. . والباحثين فرصة عرض بحوثهم ودراساتهم على اللجان المختصة للتداول فيها والانتهاء إلى رأى منخول فيها ، وهو أمر يزيد البحث والدراسة عمقا وقدرة على مواكبة المتطلبات .

كما أن طول مدة انعقاده تعلى نفس الفرصة لكل الحاضرين من أعضائه ، لكى يستمعوا إلى أنضج الآراء حول الموضوع وإلى أعمق الدراسات والبحزث .

 

4 - أن الموضوع المختار للدراسة والبحث يحشد له من الطاقات والكفاءات العلمية مالا تتاح فرصة حشده فى وسيلة أخرى من وسائل  التربية .

وغالبا ما يكوت هذا الموضوع بحاجة ماسة إلى ما يلى :

 أ- تبادل وجهات نظر متعددة حوله .

 ب - تعميق بحثه ، ودراسته بوساطة المختصين .

جِ - أخذ الموافقة عليه من أكبر عدد من الناس، لأهمية مايترتب عليه

 عندما يصبح قرارا  من قرارات الجماعة .

 

 5 – أن المؤتمريركز بعمق ودقة على الجانب الثقافى فى تربية الأفراد ، ويعطى لهذا الجانب عمقا واتساعا لإ يتاح بنفس القدر والفاعلية مع الوسائل الأخرى من وسائل التربية ، وواضح ما للجانب الثقافى من أهمية فى شخصية من يتصدى للعمل الإسلامى فى هذا العصر المستمر فى التغير .

 6 - المؤتمر فرصة جيدة لتنشيط الفكر وتلقيحه بأفكار أخرى ، والوصول من وراء ذلك إلى تحليل مقبول للموضوع المطروح للمناقشة ، فضلا عما فيه من مشاركة حية وإيجابية من الحاضرين للباحثين والخبراء ، وكل ذلك يعط دربة لا تتوفر بنفس المستوى فى وسيلة أخرى من وسائل التربية .

7 - المؤتمر يجدد الروابط بين الأعضاء المدعوين من أماكن متباعدة ، ويزيد التعارف عمقا ويوثق فيهم معانى الأخوة ، ويوضح ئلهم بعض المعالم فى طريق العمل الإسلامى .

8 - المؤتمر يعطى الجماعة ثقة كبيرة فى إصدار قرار ما بعد أن يكون المؤتمر قد أصدر توصية فى موضوع هذا القرار ، كما يساعد فى القضاء على الاختلاف بين وجهات النظر حول موضوع بعينه ، وتلك أهداف للجماعة فى كل ما تصدره من قرارات ، فضلا عما يتيحه المؤتمر لمبدأ الشورى من ممارسة جيده على أعلى المستويات من جانب ، وعلى أوسع القواعد من جانب ثان ، وعلى أدق التفاصيل من جانب ثالث.

9 - كان المؤتمر فى تاريخ الجماعة دائما يعطى الجماعة فرصة لطرح سياسة معينة فى أى مجال من مجالات العمل فى الجماعة ، لأخذ الرأى عليها والوصول فيها إلى قرار ، بدلا من استطلاع رأى أفراد الجماعة فى أماكن . تجمعهم ، لما فى ذلك من استهلاك كبير للوقت والجهد والمال . 10 - كانت المؤتمرات فرصة للجماعة ليجدد أعضاؤها بيعتهم لقيادة الجماعة ، وما يستهدفه ذلك من تجديد الثقة بين الجند والقادة ، مما ييسر على الجماعة عملها والسير بسياستها إلى مداها .

|السابق| [59] [60] [61] [62] [63] [64] [65] [66] [67] [68] [69] [70] [71] [72] [73] [74] [75] [76] [77] [78] [79] |التالي|


الكتب الخاصة بنفس الكاتب

وسائل التربية عند الإخوان المسلمين 

موسوعة الكتب الحركية Book Select Book Select Book Select


 

خطة الموقع

منهج الحركة

 

قيد الإضافة

كلمة الشهر

الحركة في سطور

 
 

الإستفتاء

 

 

اشترك

 

المحاضرات

الفقه

الظلال

الكتب

الأعلام

الرئيسية

جميع الحقوق الفكرية محفوظة لكل مسلم

 
 

إدارة الموقع غير مسئولة من الناحية القانونية عن أي محتوى منشور

 

Hosted by clicktohost.ca