الشبكة الدعوية

 

مرحبا بكم في رحاب الشبكة الدعوية

 

الدعم

الاعلان

اتصل بنا

من نحن

 
 

السلام عليكم - مرحباً بكم في رحاب الشبكة الدعوية

 
   

الصفحة الرئيسية

أهداف الموقع

خدمات الموقع

أعلام الحركة

كتب للحركة

في ظلال القرآن

فقه السنة

مقالات مختارة

مشاركات القراء

رسالة المرشد

مواقع مختارة

محاضرات

أناشيد

 

كيف تدعم الموقع

إتصلو بنا

للأعلان في الموقع

 

  

    بحث

 

 

بحث مفصل

 

 

 
 

 
 

  الموسوعة الحركية 

 - عرض حسب اسم الكتاب -   - عرض حسب اسم المؤلف -   - عرض حسب التصنيف -
 

الكتاب: وسائل التربية عند الإخوان المسلمين
المؤلف: على عبد الحليم محمود
التصنيف: قضية فلسطين
 

الوسيلة السابعة : المؤتمر

تاريخ المؤتمرات فى الجماعة

 أ - المؤتمرات الإقليمية والخاصة :

 أشار أول مكتب للإرشاد للجماعة على الإخوان بعمل مؤتمرات إقليمية دورية لكل مجموعة من الشعب المتجاورة - لم تكن شعب الإخوان كثيرة فى هذه الفترة - يجتمع فيها المسئولون أو الممثلون للشعب لطرح بعض قضايا العمل فى مجال الدعوة ، وتبادل الآراء حول هذا العمل وأساليبه ، وإصدار توصيات فى هذا المجال ويتبعها التنفيذ .

 

واستجابت المناطق والشعب لهذه الإشارة ، وأخذت تعقد المؤتمرات الإقليمية كل شهرين أو ثلاثة ، وقد استطاعت هذه المؤتمرات أن تثرى العمل الإسلامى بعامة والعمل الإخوانى على وجه الخصوص.

 

 وقد تحدث الإمام المؤسس فى مذكراته عن استجابة شعبة البحر الصغير وما حولها من الشعب لهذه الإشارة ، وذكر أنها كانت تعقد مؤتمرا كل ثلاثة شهور ، وكانت تختار مقر المؤتمر فى إحدى الشعب ، في تتناوب الشعب فى استضافة المؤتمر فى كل انعقاد له .

وقبل أن نتحدث عن المؤتمرات العامة للجماعة التى بلغ عددها ستة مؤتمرات ، ثم كونت الجماعة بعد المؤتمر السادس هيئتها التأسيسية لتكون بمثابة مؤتمر دورى كل ستة أشهر أو نحوها ، ثم استغنت بهذه الهيئة عن المؤتمرات العامة ، فى حين استمر عقد المؤتمرات الإقليمية .

إن علينا أن نمثل بمؤتمرين إقليميين هامين عقدتهما الجماعة لمعالجة بعض القضايا هما :

مؤتمر ألمنصورة ، ومؤتمر أسيوط ، وقد رأى الإمام المؤسس أن يجعل من هذين المؤتمرين الإقليميين مقدمة لعقد المؤتمر العام الأول للجماعة الذى عقد على مستوى القطر كله ، ذلك المؤتمر الذى سنتحدث عنه بعد قليل .

 ولنلق ضوءا على هذين المؤتمرين التمهيديين :

 

أولا : مؤتمر المنصورة :

 لحضره الإمام المؤسس ودعى إليه إخوان الوجه البحرى واختيرت المنصورة مقرا له ، وبعد انعقاده انتهى إلى التوصيات الواجبة النفاذ التالية :

 1- تأكيد أن دعوة " الإخوان المسلمون " دعوة شاملة جامعة تتناول كل ما يجب عمله من أجل الإسلام .

وأن على من ينتسب إلى تلك الدعوة أن يرى فيها غناء عن الانتساب لغيرها من الدعوات .

 2 - التأكيد على ضخامة التبعة الملقاة على عاتق جماعة الإخوان المسلمين ، جماعة وأفرادا بالنسبة للإسلام وبالنسبة للمسلمين .

·        وأن على الإخوان المسلمين أن يشعروا بضخامة هذه التبعة وأن يولوها من العمل والتجرد ما هى أهل له .

 3 - التأكيد على أهمية الانتماء للجماعة لما فى هذا الانتماء من فائدة الفرد برضى الله عنه ، وللإسلام بالعمل من أجله .

·        أن على كل واحد من الإخوان أن يتجرد من أى انتماء لحزب من الأحزاب السياسية .

 4 - التأكيد على أن الانتماء لجماعة الإخوان المسلمين هوالتميز الإسلامى لأفراد الجماعة فى أخلاقهم وسلوكهم .

·        وأن على كل أخ منتم للجماعة أن يتميز فى سلوكه ، أخلاقه عن سائر الناس ، تميزا يتخذ فيه أدب الإسلام وأخلاقه شعارا ودثارا  له .

·        التأكيد على أن أول العادات المخالفة لأدب الإسلام هى التدخين كما يمتنع تماما عن صاحبه وعلى الأمة الإسلامية من ضرر . 5

·    وأن على كل واحد من الإخوان المسلمين أن يقلع تماما عن التدخين ، كما يمتنع تماما عن أى كيوف حتى لايكون أسير عادة من العادات . وقد كان هذا المؤتمر دعوة صريحة من قيادة الجماعة بجملة معان ورموز تميزالجماعة وأفرادها عن سواهم وتقدم فى طريق العمل الإسلامى معالم جديدة .

 هذه المعانى والرموز هى :

 أ - الاعتزاز بالإسلام وبالجماعة.

 ب - الالتزام بالجماعة وتبعات الإسلام .

جِ - الانتماء للإسلام والجماعة والتجرد من أى اتتماء اخر .

 د - الانضباط أخلاقيا وسلوكيا مع اداب الإسلام .

 هِ - الإقلاع عن الكيوف وأولها التدخين وتحرير الإنسان من الكيوف والعادات الضارة به وبدينه .

 وكانت هذه المعانى والرموز كسبا ضخما للجماعة وللعمل الإسلامى كله

 

ثانيا : مؤتمر أسيوط :

 حضره الإمام المؤسس كذ لك ودعى إليه الإخوان من مختلف الشعب فى الوجه القبلى كله ، واختيرت أسيوط مقرا له لتوسطها بين عواصم أقاليم الوجه القبلى .

 وبعد انعقاد المؤتمر وإتمام أعماله أصدر توصيات واتخذ قرارات هى نفس ما اتخذ فى مؤتمر المنصورة ، وكان المعنى من توحيد موضوع المؤتمرين وتوصياتهما واضحا ، وهو أن يلتزم الإخوان فى الوجهين البحرى والقبلى بهذه القرارات أو تتميز لهم شخصية إسلامية يعرفون بها فى المجتمع .

 كما أن للجماعة مؤتمرات خاصة بقضايا بعينها غير مؤتمراتها العامة . ومن هذه المؤتمرات الخاصة مؤتمران : مؤتمر عن قضية فلسطين ، واخر لبرلمانات العالم ، وسوف نشير إليهما قبل حديثنا عن المؤتمرات العامة للجماعة فنقول :

 أولا : مؤتمر فلسطين :

كان هذا المؤتمر أول مؤتمر يعقد فى مصر من أجل قضية فلسطين ،، وما سبق الجماعة إليه حكومة ولا حزب ولا جماعة أخرى ، فتميزت الجماعة فى عقده بالسبق السياسى والقومى انطلاقا من الفقه الإسلامى لوحدة المسلمين .

 وقد كانت لهذا المؤتمر دوافع نشير إلى بعضها فيما يلى :

 أ - محاولة انجلترا - وكانت محتلة لمصر ولكثير من بلدان العالم العربى - عزل مصر عن العرب، وعن المسلمين لما تعرفه من ثقل مصر فى ميزان الاسلام والعروبة ، ومن أن تحييد مصر عن العرب يمكن إنجلترا من منح فلسطين لليهود .

 وقد نجحت انجلترا فى ذلك إلى حد أن أحد رؤساء الوزارات فى مصر عندما سئل : ماذا أعددت لقضية فلسطين ؟ قال : بوحى من انجلترا - أنا رئيس وزراء مصر ولست رئيس وزراء فلسطين .

 فكان على الجماعة أن تعيد الوعى إلى رؤس الغافلين ، فدعت إلى عقد هذا المؤتمر .

2 - وكان قد حدث تمهيد لذلك فى مصر ، إذ ألقت انجلترا فى روث بعض المصريين أن مصر فرعونية لا عربية عن طريق الإشادة بالأمجاد الفرعونية وبمصر الفرعونية ، فكان لابد من تصحيح الانتماء إلى العروبة والإسلام ، فدعت الجماعة إلى هذا المؤتمر .

 3 - حاولت انجلترا جاهدة بوسائلها المعروفة أن تقنع العرب بأن مصر لبست عربية واستجاب لها بعض الغافلين فكان لابد من تصحيح المفاهيم فكانت الدعوة إلى هذا المؤتمر .

 4 - كانت انجلترا تخطط لعزل مصر عن العالم العربى وإيهام العالم العربى فرعونية مصرلسلب فلسطين من الأمة العربية ومنحها لليهود ، بحيث لا تجد فلسطين من يحميها من مخطط الإنجليز وعدوان اليهود .

 فكان لابد من هذا المؤتمر للرد على هذا المخطط المعادى للأمة العربية والأمة ا لإسلامية .

وقد عقد هذا المؤتمر فى المركز العام للجماعة وكان مكانه

آنذاك  فى العتبة الخضراء بقلب مدينة القاهرة  .

ودعا الإخوان إلى هذا المؤتمر عددا من زعماء العالم العربى وعددا من   السياسيين والمفكرين، ولقد استجاب لهذا المؤتمر الأول من نوعه فى مضر عديدا ممن وجهت إليهم الدعوة .

 وأسفر المؤتمر عن توصيات أبرزها مايلى :

 أ - الدعوة إلى وحدة العرب والخرروج من مأزق التفرقة لمواجهة خطر إنجلترا واليهود - وكانت قد لاحت فى سماء العالم العربى نعرات وقوميات تستهدف تمزيق العرب وتفتيت وحدتهم التاريخية واللغوية والاجتماعية والسياسية والفكرية º مثل الفينيقية فى سوريا والآشورية فى العراق والفرعونية فى مصر وغيرها .

 2 - مطالبة حكومات الدول العربية بالتدخل من أجل إنقاذ فلسطين من الإنجليز واليهود .

 3 - التصدى للتحالف ، السياسى بين انجلترا واليهود حيث كانت انجلترا قد وعدت اليهود بوطن فى فلسطين فى وعد" بلفور " المشئوم ، حيث أعطى من لا يملك ما لايستحق ، ومهدت بهذا الوعد انجلترا وطنا قوميا لليهود .

 وقد استجابت بعض الحكومات العربية لقرارات المؤتمر أو توصياته ، ولأول مرة يتضح لبعض الدول العربية أن عليها واجبا نحو فلسطين وقضيتها.

 

 ثالثا : مؤتمر " البرلمانات " العالمية :

 وقد عقدته جماعة الإخوان المسلمين بسراى لطف الله بالقاهرة .

 ويعد هذا المؤتمر نتيجة للمؤتمر العربى الأول من أجل فلسطين وامتدادا له فى سبيل دعم القضية الفلسطينية والدعوة إلى التفكير فى حل لها ، وقد وجهت الدعوة إلى عدد من الزعماء العرب وإلى عدد كبير من

" برلمانات " العالم ليرسل كل " برلمان " بعض أعضائه للتشاور فى إيجاد حل لمشكلة فلسطين .

 وقد استجاب لهذا المؤتمر عدد من زعماء العالم العربى مثل : الأمير فيصل برن عبد العزيز والأمير أحمد بن يحيى ، وعدد كبير من زعماء

" برلمانات " العالم كما يعد هذا المؤتمر أول مؤتمر عالمى من أجل فلسطين .

 وأهم قرارات المؤتمر مايلى :

 1ِ نداء إلى جميع دول العالم بالعمل على إنقاذ فلسطين من اليهود.

 2 - نداء إلى حكومة انجلترا بالذات - صاحبة وعد بلفور المشئوم - بضرورة إيجاد حل لمثسكلة فلسطين وتسوية القضية بما يحفظ حقوق الفلسطينيين .

 وكان من نتائج هذا المؤتمر مايلى :

 1- أن الحكومة الإنجليزية أوقفت حملات القمع والقتل والسجن والتشريد التى كانت تمارسها ضد الفلسطينيين ولصالح اليهود .

 2 - أبدت إنجلترا استعدادها للتفاهم حول قضية فلسطين والبحث لها عن حل .

3 - دعت إنجلترا إلى عقد مؤتمر من أجل قضية فلسطين فى لندن سمته " مؤتمر المائدة المستديرة " ، ووجهت الدعوة من أجله إلى عدد من زعماء العالم العربى وعدد من اليهود وعدد من الفلسطينيين .

 وعقد المؤتمر فعلا وحضره عدد من المدعوين ، منهم الأمير فيصل

بن عبد ا لعزيز وا لأميرأحمد بن يحيى وبعض ا لفلسطينيين وبعض اليهود وحفز عدد من ا لإخوا ن بوصفهم يقومون بأعمال " السكرتارية " للأميرين فيصل وأحمد ، ومن الإخوان الذين حضروا لأداء مهمة السكرتارية . الدكتور محمود أبو السعود وغيره .

 تلك نماذج من المؤتمرات الإقليمية والخاصة التى عقدتها الجماعة .

 

 ب - المؤتمرات العامة للجماعة :

 أ - المؤتمر العام الأول للجماعة " مجلس الشورى العام " :

 دعا فضيلة المرشد العام إلى هذا المؤتمر نواب فروع جماعة الإخوان المسلمين بالقطر المصرى للاجتماع بمدينة الإسماعيلية ، يوم الخميس الموافق 22 من شهر صفر

سنة 1350 هِ للنظر فى شئون الجماعة ، فلبوا النداء سراعا .

 وقد حضر الإخوان من مختلف البلدان - وقد دام الاجتماع من بعد صلاة العشاء إلى صلاة الفجر ، ثم رفعت الجلسة وأدى الحاضرون فريضة الصبح بمسجد الإخوان المسلمين .

وفى صلاة الجمعة . تفرق خطباء الإخوان على مساجد الإسماعيلية معظمها ، فخطبوا للجمعة وتلاكوا أحسن الأثر فى نفوس السامعين .

 وبعد صلاة العصر أعد حفل تكريم للحاضرين بفناء مدرسة أمهات المؤمنين للبنات التابعة لجماعة الإخوان المسلمين .

 وكان من أهم قرارات هذا المؤتمر مايلى :

 1 - تكوين مكتب الإرشاد الأول للجماعة من فضيلة المرشد وعشرة أعضاء معه وهم :

-          الشيخ مصطفى الطير من علماء الأزهر " مدرس بالأزهر " .

-          الشيخ عبد الحفيظ فرغلى من علماء الأزهر" مدرس بالأزهر "

-          الشيخ حامد عسكرية من علماء الأزهر " واعظ " .

-          الشيخ عفيفى الشافعى من علماء الأزهر " مأذون شرعى بالسويس " .

-          الأستاذ أحمد السكرى " مدرس بالمدارس الابتدائية " .

-          الأستاذ خالد عبد اللطيف " من أعيان الجمالية " .

-          الأستاذ محمد فتح الله درويش " موظف بالمالية بالقاهرة " .

-          الأستاد عبد الرحمن الساعاتى " موظف بهندسة الوابورات بالقاهرة " .

-          إلأستاذ محمد أسعد الحكيم " موظف بهندسة الوابورات بالقاهرة " كاتم سر المكتب .

-          الأستاذ محمد حلمى نور الدين " موظف بتفتيش رى الجيزة " أمين صندوق المكتب .

2 - دعوة الإخوان إلى عقد مؤتمرات إقليمية .

3 - إنشاء جريدة " الإخوان المسلمون " واختيار الأستاذ عبد الرحمن الساعاتى مسئولا عنها .

 

 2 - المؤتمر العام الثانى للجماعة :

 وقد عقد هذا المؤتمر " مجلس الشورى العام للإخوان المسلمين " بمدينة بورسعيد فى اليوم الثانى من شهر شوال سنة 1350 هِ .

 ووجهت الدعوة من أجله إلى نواب الشعب والنقباء وسكرتيرى الشعب ، ومن صرح له بذلك من أعضاء مكتب الإرشاد العام .

 وحضره فضيلة المرشد العام ، وتم المؤتمر على خير حال - كما نشرت جريدة الإخوان .

 وأهم مقرراته :

 تكوين شركة لإنشاء مطبعة للإخوان المسلمين على أن يكون ثمن السهم فى هذه الشركة عشرين قرشا .

 

 

 3 - المؤتمر العام الثالث للجماعة :

 ووجهت الدعوة فيه إلى الإخوان وكان انعقاده فى القاهرة فى يوم السبت الموافق 11 من ذى الحجة سنة 1353 هِ إلى يوم الإثنين الموافق 13 من ذى الحجة سنة 1353 هِ .

وقد حضره من المدعوين 112 . مائة واثنى عشر عضوا واعتذر عن الحضور أربعة وعشرون عضوا .

 وكان من أهم مقرراته مايلى :

1-    متابعة تأسيس شركة مطبعة الإخوان .

 2 - تنظيم شئون جريدة الإخوان المسلمين .

3 - تنظيم شئون الدعوة العامة للجماعة بإنشاء صندوق الدعوة ، للإنفاق منه على نشر الدعوة ونشر الرسائل والمطبوعات وتعيين الوعاظ .

 4 - تحديد منهج الإخوان المسلمين فى العمل .

 5 - تحديد موقف الإخوان من غيرهم من الهيئات والأحزاب .

6 - التكوين العملى للإخوان وهو على ثلاث دراجات

أ - الانضمام العام وله شروطه .

 ب - الانضمام الأخوى وله شروطه .

 ب - الانضمام العملى وله شروطه .

 ويضاف إلى ذلك درجة خاصة من الانضمام هى :

 د - الانضمام الجهادى وله شروط أدق من الشروط التى تجب فى الدرجات الثلاث السابقة .

 

 7 - التكوين الإدارى للإخوان المسلمين :

 أ - فضيلة المرشد العام ..

 ب - مكتب الإرشاد .

جِ- مجلس الشورى العام المكون من نواب المناطق .

 د - نواب المناطق والأقسام .

 هِ - نوابالفروع.

 ر - مجالس الشورى المركزية .

 ز - مؤتمرات المناطق .

 ح - مندوبو المكتب .

 ط - فرق الرحلات .

 ى - فرق الأخوات.

 

8 - مظاهر الدعوة بحيث لاتتعارض مطلقا مع اداب الإسلام بحيث يكون .  للإخوان شارات تميزهم .

 9 - إقرار لائحة فرق الرحلات .

 10 - المؤتمرات والمناطق ومشروع الزكاة والحج .

 11 - الإصلاح المالى ووضع اللوائح المنظمة له .

 

 4 - المؤتمر العام الرابع للجماعة :

عقد هذا المؤتمر عام  1354هِ ِِِ 1936 م  وقد تحدث هذا المؤتمر  عن بعض مشكلات مصر والعالم العربى ، وعن بعض ملامح دعوة الإخوان المسلمين

 

5 - المؤتمر العام الخامس للجماعة :

 وقد عقد هذا المؤتمر فى عام 1357هِ - 1938 م وتناول : غاية الإخوان وخصائص دعوتهم ، ووسائل الإخوان فى العمل ومنهجهم وخطواتهم ، وحدد موقف الإخوان من الهيئات المختلفة . وقد طبع فى رسالة خاصة تسمى : " رسالة المؤتمر الخامس ".

 

6 - المؤتمر العام السادس للجماعة :

 وقد عقد فى ذى الحجة سنة 1361 هِ - 1941 م وفيه عرض لحالة مصر الداخلية ومشكلاتها الاجتماعية والاقتصادية والسياسية ، وكان مدعما بالإحصاء ات والاقتراحات العملية وعقب هذا المؤتمر قررت الحكومة نقل الأستاذ المرشد إلى قنا فى فبراير 1941 م .

|السابق| [60] [61] [62] [63] [64] [65] [66] [67] [68] [69] [70] [71] [72] [73] [74] [75] [76] [77] [78] [79] |التالي|


الكتب الخاصة بنفس الكاتب

وسائل التربية عند الإخوان المسلمين 

موسوعة الكتب الحركية Book Select Book Select Book Select


 

خطة الموقع

منهج الحركة

 

قيد الإضافة

كلمة الشهر

الحركة في سطور

 
 

الإستفتاء

 

 

اشترك

 

المحاضرات

الفقه

الظلال

الكتب

الأعلام

الرئيسية

جميع الحقوق الفكرية محفوظة لكل مسلم

 
 

إدارة الموقع غير مسئولة من الناحية القانونية عن أي محتوى منشور

 

Hosted by clicktohost.ca