الشبكة الدعوية

 

مرحبا بكم في رحاب الشبكة الدعوية

 

الدعم

الاعلان

اتصل بنا

من نحن

 
 

السلام عليكم - مرحباً بكم في رحاب الشبكة الدعوية

 
   

الصفحة الرئيسية

أهداف الموقع

خدمات الموقع

أعلام الحركة

كتب للحركة

في ظلال القرآن

فقه السنة

مقالات مختارة

مشاركات القراء

رسالة المرشد

مواقع مختارة

محاضرات

أناشيد

 

كيف تدعم الموقع

إتصلو بنا

للأعلان في الموقع

 

  

    بحث

 

 

بحث مفصل

 

 

 
 

 
 

  الموسوعة الحركية 

 - عرض حسب اسم الكتاب -   - عرض حسب اسم المؤلف -   - عرض حسب التصنيف -
 

الكتاب: الإخوان المسلمون- كبرى الحركات الإسلامية - شبهات وردود
المؤلف: توفيق الواعي
التصنيف: قضية فلسطين
 

المحتويات

أسباب الهجوم على الإخوان المسلمين

إشكاليات وأسباب وراء ظاهرة

الهجوم على الإخوان المسلمين

موضوعنا الذي نحب أن نتطرق إليه في هذه الصحائف يظهر إشكالية طالما عانت منها الأمة الإسلامية في عصور ضعفها ، وانفصام شخصيتها وذاتيتها ، وهو ظهور طبقات من السطحيين في ميادينها المختلفة ، وبخاصة في الميدان الإسلامي الذي بدأ بجهود المخلصين من دعاته يأخذ طريقه المستقيم إلى  نهضة الأمة ورفعتها ، وبالبحث وجد أن هذه الإشكالية تتمحور -كما أشرنا - في التشكيك في جهود المخلصين العاملين في الحقل الإسلامي واتهامهم بأقذع التهم التي لا يرضى مطلقوها بأقل من الكفر في كثير من الأحيان ، وبالتالي تحريض الناس عليهم ، وطلب نبذهم ومحاصرتهم من الناس ، ومن الحكومات ، بل ومحاكمتهم ومعاملتهم كالأعداء ، بل هم أشد ، ولقد نال جماعة الإخوان المسلمين من هذا الزيف الكثير ، وكال مروجوه لهذه الجماعة ولمرشدها الشهيد حسن البنا ، من هذا الهراء بالكيل الأوفي.

وفي رأينا أن هذه الحملة المشبوهة الظالمة قد هيأت لها ، وتسببت فيها أمور يجب أن نلقي الضوء عليها في عجالة منها:

ا . السطحية العقلية والعلمية : فسلامة العقل تقدر المواقف وتزن الأعمال وتعرف المصلحة ، وتدرك الواقع ، وتعرف مرامي الأعداء، وتجعل الإنسان لأمته لا عليها ، والرسوخ العلمي يجعل الإنسان صائبا في حكمه على الأشياء ، موضحا لها،على دراية بالأدلة ومراميها، وبالأسانيد وصحتها، وبالشريعة وحكمتها ، وبالعلل والمناط والمصالح ، ولا يكون كحاطب ليل يهذي بما لا يدري ، ويهرف بما لا يعلم ، فيؤدي ذلك إلى أوخم العواقب ، وأكبر النكبات .

2 .مرض التدين : فقد يصبح التدين مرضا ، وغذاء هذا المرض ما قدمنا ، سطحية عقلية وعلمية ، يزاد عليه غرور وخلل نفسي ، يتبعه تهور واندفاع أشبه باللوثات العقلية والفكرية ، واسهال في الألفاظ والأحكام ، واختلال في وظائف البصر والبصيرة والاتزان الحياتي ، كل ذلك يدفع صاحبه إلى محاولة إثبات الذات ، وتعويض النقص والتفلت من الإحباط باستعمال أساليب دينية مدخولة ، وأعمال شرعية مرفوضة ، فينتج عن ذلك خليط عجيب من المضحكات المبكيات ، أشبه بأصوات الأسطوانات المشروخة ، أو بما يتمثل به الناس : (سمك لبن تمر هندي ) .

3- الأيدي الخفية لأعداء الإسلام : التي تستغل هؤلاء الناس ، وتتخذ من عقولهم وخللهم النفسي مطايا لشق الصف ، وتفريق الكلمة ، وتلويث السمعة ، وصرف الناس عن الحق ، واتباع غير سبيل المؤمنين ، ثم تحاول أن تصنع منهم هالات لتضرب عدة عصافير بحجر واحد ، بحيث يؤدي ذلك في النهاية إلى تفتيت الجهود، واتباع إسلام غريب لا يعرفه الإسلام ولا ينتمي إليه ، ليسهل ضربه أو توجيهه إلى رغائبهم وتفريغه من قوته وفاعليته لتظل الأمة تدور في حلقة مفرغه ، تسلبها هويتها ، وتنسيها رسالتها وحضارتها وتراثها ونهضتها حتى تظل خانعة ضائعة مستذلة حتى لشذاذ الآفاق الذين يستولون على أرضها ومقدراتها .

4- الحسد البغيض : قد يدفع الحسد إلى قتل الإبداع في أية صورة من الصور، وقد رأينا ما فعل الحسد بيوسف وأخوته، والحسد في العلم باب قديم ، ومرض مزمن عند بعض المنتسبين للعلم ، وحسد هذه الأيام عند من يظنون أن هناك مغنما لا مغرما ، ونفعا لا ضرا، ويجهلون طريق الدعوات الشاق ، ودروبها الوعرة ، وجهادها المضني ، يزيد الكرب استعارا والعنت اشتعالا، والطين بلة، وتأتي افتراءاتهم لتعمق الجراح في قلب الداعية ، وتقرب القنوط ، وتدني اليأس من نفس المكافح والمجاهد ، وهذا في الواقع جريمة في حق الدعاة لا تغتفر .

5- إيحاءات بعض الأنظمة : التي تسللت إلى المناصب بغير جدارة وتوارت خلف حراب أنظمتها القمعية ، بمباركة قوى معينة لا تريد للإسلام و لا لرجاله سيادة أو ريادة أو تمكينا أو اتصالا بالجماهير المسلمة ، وقد وجدت نفسها في موقف صعب عالميا ومحليا ، فليس عندها قدرات أو برامج أو حتى استعدادات ، لرفع المعاناة عن الشعوب والتقدم بها علميا واقتصاديا واجتماعيا ، فقصدت إلى  إلهاء الأمة ، وضرب بعضها ببعض ، والتفتت إلى  دعاة الإصلاح خاصة من الإسلاميين الذين أثبتوا إبداعات كثيرة في مجالات مختلفة ، وقدموا إلى  الشعوب المطحونة الأمل في النهوض والعزم في الكفاح والنهضة في العلم والاستقامة في الخلق ولقد كان من أسلحة تلك الأنظمة ثلتان :

الأولى: من العلمانيين الضالين المرتزقة الذين يتدافعون على أبوابهم وقد سخروهم صباح مساء للنيل من الإسلاميين والإسلام ذاته والتحريض عليهما .

الثانية : من بلهاء المتدينين المنغلقين فكريا وعقليا، يستشهدون بهم على الإسلام المراد اتباعه، والذي لا يأمر بمعروف ، ولا ينكر منكرا ، وليس له دخل بحياة ولا دنيا ، ويدع ما لقيصر وما لله لقيصر، ويوحون إليهم بين الحين والحين بمهاجمة دعاة الإسلام الذي يدعون إلى الكتاب والسنة وإلى الإسلام الذي بعثه الله رحمة للعالمين ، وهداية للضالين ، وحكما للمؤمنين ، وحياة وعزة للمتقين .

هذه بعض الأسباب في نظرنا ، هي الدافع لتلك الحملة التي بدأت في هذه الأيام تأخذ شكل السعار والهوس النفسي ، ولقد غرهم وشجعهم على استمراء هذا الافتراء الأرعن ، صبر العقلاء من الدعاة ، وحكمة المربين من الهداة آملين أن يفيء المخطئ أو يقلع المذنب ، أو يبصر الأعمى ويفهم الملتاث ، وطال الصبر ووجب البيان ، والرد على تلك الشبه ، وتلك الأكاذيب بالمنطق والحقائق الدامغة ، عسى الله أن يهدي الجميع ، وأن يرد الضال إلى  صراطه المستقيم ، إنه نعم المولى ونعم النصير .

|السابق| [1] [2] [3] [4] [5] [6] [7] [8] [9] [10] [11] [12] [13] [14] [15] [16] [17] |التالي|


الكتب الخاصة بنفس الكاتب

الإخوان المسلمون- كبرى الحركات الإسلامية - شبهات وردود 

موسوعة الكتب الحركية Book Select Book Select Book Select


 

خطة الموقع

منهج الحركة

 

قيد الإضافة

كلمة الشهر

الحركة في سطور

 
 

الإستفتاء

 

 

اشترك

 

المحاضرات

الفقه

الظلال

الكتب

الأعلام

الرئيسية

جميع الحقوق الفكرية محفوظة لكل مسلم

 
 

إدارة الموقع غير مسئولة من الناحية القانونية عن أي محتوى منشور

 

Hosted by clicktohost.ca